سياسةمجتمع

فقراء أميركا: ممنوع السباحة والسينما والملابس الداخلية

ولاية كانساس ستمنع  متلقي الإعانات الاجتماعية من مشاهدة الأفلام أو شراء الملابس الداخلية النسائية أو الذهاب للسباحة بأموال الحكومة

Washigtonpost- بيتر هولى

ترجمة دعاء جمال

imrs.php

ليس هناك متعة فى العيش على الإعانات الاجتماعية، ومشروع قانون جديد بولاية كانساس يهدف لتأكيد هذا.

إذا تم اعتماد قانون كانساس رقم 2258 من حكام الولاية سام براونباك هذا الأسبوع، لن تتمكن عائلات كانساس من متلقي الإعانة الحكومية بعد الآن من استخدامها لزيارة حمامات السباحة، أو مشاهدة الأفلام، أو المقامرة أو الحصول على وشم بأموال الدولة.

تلك مجرد بعض القيود من بين مجموعة معايير تهدف إلى تشديد اللوائح التى تحكم طرق إنفاق العائلات الفقيرة للإعانات الحكومية.

يقول مايكل أودونيل، السيناتور الجمهوري عن مدينة ويشيتا والمدافع عن مشروع القانون، إن التشريع مصمم للضغط على العائلات المحتاجة التى تتلقى المعونات المؤقتة كي تنفقها بشكل “أكثر مسئولية”. وأضاف أودونيل، نائب رئيس لجنة الصحة العامة والرفاه، في حديث لصحيفة “توبيكا كابيتال”: “نحن نحاول التأكد من أن تلك المساعدات تستخدم حسب الطريقة التى خصصت لها. هذا من أجل الازدهار ومن أجل حياة أفضل”.

وفقاً للتشريع، يعنى هذا الحد من الصرف على عمليات ثقب الجسد لإرتداء الأقراط، والتدليك، وزيارة المنتجعات، والتبغ، وصالونات العناية بالأظافر، والملابس الداخلية النسائية، وصالات الألعاب، والسفن السياحية وزيارة الوسطاء الروحانيين. كما يمنع متلقي المعونة من سحب أكثر من 25 دولارا فى اليوم من ماكينات الصراف الآلى، وأيضاً تمنع المتلقين من إنفاق الأموال على:

المتنزهات، ومنشئات سباقات الكلاب أو الأحصنة، والمراهنات والأماكن التى تقدم خدمات جنسية أو عروض التعرى، أو أي مكان لا يسمح لمن عمره أقل من 18 سنة بدخوله.

ونقلت وكالة “اسوشيتد برس” عن كارولاينا بريدجيس، النائبة الديمقراطية عن مدينة ويشيتا بولاية كنساس، خلال مناقشة المشروع قولها:  “اعتقد أننا ببساطة نقول للناس (إذا كنتم تطلبون إعانة من هذه الولاية، فأنتم أقل من الأخرين، وسنخبركم كيف وأين تنفقوا أموالكم”.

ووفقاً للصحيفة، فإن مشرعي مجلسي الشيوخ والنواب بكنساس قد مرروا المعايير الأسبوع الماضى، والتشريع مدعوم بشكل كبير من الجمهوريين الذين يسيطرون على على غرفتي التشريع بالمجلس.

وأشارت “الاسوشيتد برس” إلى أنه من المتوقع أن يعتمد براونباك مشروع القانون رغم تصريح المتحدثة الرسمية إلين هاولى التى قالت إن الحاكم ينوي مراجعة المعايير بدقة. وإذا تم إمضاء القانون سيفعل فى الأول من يوليو.

وقالت المتحدثة أيضا :”يؤمن الحاكم بشدة أن توفير فرص عمل هى أكثر الطرق فعالية للتخلص من الفقر، وهو يدعم توافر متطلبات العمل التى تساعد الأشخاص أن يصبحوا مكتفين ذاتياً”.

فى ظل “البرنامج الناجح للعائلات” كما تسميه الولاية، فإن عائلة مستحقة للدعم مكونة من 4 أشخاص ستتلقى حوالى 497 دولاراً  شهرياً فى المقاطعات ذات تكاليف المعيشة المرتفعة، لكنها ستتلقى ليس أكثر من 454 دولاراً فى المقاطعات ذات تكاليف المعيشة المنخفضة. سيضع المشروع حدا لعدد الشهور التى تتمكن الأسرة خلالها من الحصول على مساعدات حكومية، ولن تتجاوز 36 شهرا طوال العمر.

المقاييس الجديدة تأتى فى الوقت الذى تتراجع فيه أعداد الأسرة المسجلة فى المعونة المؤقتة للدولة.

وتقول صحيفة “توبيكا كابيتال” إنه خلال الفترة الأولى لبراونباك فى منصبه، انخفض عدد متلقي الإعانة المؤقتة من 38.900 فى 2011 إلى 17.600 فى 2014. بينما يتلقى 300 ألف من سكان كنساس كوبونات الطعام، بزيادة بلغت حوالى 5 آلاف منذ أصبح براونباك حاكماً للولاية.

يرحب الجمهوريون بهذا الانخفاض في عدد متلقي الإعانة المؤقتة، ويعتبرونه دليلا على فاعلية استراتيجيات مكافحة الفقر، لكن الديمقراطيين يروون أن الأرقام دليل على إهمال وتجاهل احتياجات العديد من العائلات.

أخبرت السيناتور لورا كيلى، صحيفة “ذا كابيتال” :” نتباهى بأن أعداد متلقى الدعم تراجعت بأضعاف مضاعفة، ونقول أن هؤلاء الأشخاص يعملون الآن. لا نعلم حقيقة هذا الأمر وأخمن أنها ليست الحقيقة”. وتضيف:  “الآن ما نريد فعله أن نقنن نفس السياسات الحماسية التى نفذناها على مدار السنواتـ ويمكننى فقط أن افترض أن وراء هذا القانون نوايا خبيثة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق