سياسة

فضيحة رئاسية: رئيسة كوريا الجنوبية تستشير “صاحبتها” في شؤون البلاد

فضيحة رئاسية: رئيسة كوريا الجنوبية تستشير “صاحبتها” في شؤون البلاد

koria
بارك غوين هي

الفرنسية/ فرانس 24

قامت رئيسة كوريا الجنوبية “بارك غوين-هي” بإقالة رئيس الحكومة على وقع فضيحة سياسية تهز البلاد. وهذا بعد أن تبين أن الرئيسة تستشير في أمور البلاد صديقة قديمة ليس لها أي منصب رسمي، والتي استغلت إذطلاعها على أسرار للدولة لابتزاز كبريات الشركات مثل سامسونغ.

أقالت رئيسة كوريا الجنوبية بارك غوين-هي الأربعاء رئيس الوزراء، وعينت مكانه سياسيا مخضرما، وذلك في محاولة منها للحد من أضرار فضيحة سياسية تهدد بالإطاحة بها.

وتسعى بارك إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية بهدف تهدئة الرأي العام الغاضب، لاكتشافه أن رئيسته ركنت في إدارتها للكثير من أمور البلاد إلى رأي امرأة ليس لها أي منصب رسمي أو دور استشاري سوى أنها صديقتها منذ عقود.

وقال المتحدث باسم الرئاسة جونغ يون-كوك إن بارك أقالت رئيس الوزراء هوانغ كيو-اهن “بسبب الوضع الراهن”، وكذلك الأمر بالنسبة إلى وزيري المالية والأمن العام.

وأضاف أن الرئيسة عينت كيم بيونغ-جون المستشار السابق للرئيس السابق روه مو-هين رئيسا للوزراء، وهو منصب فخري في هذا البلد حيث يتولى رئيس البلاد كل السلطات التنفيذية.

وكان استطلاع للرأي أجري الثلاثاء أظهر أن 67% من المواطنين يريدون استقالة رئيستهم التي تنتهي ولايتها خلال عام تقريبا والتي أطاحت بشعبيتها سلسلة تقارير أكدت أنها كانت تستشير في أمور تتعلق بإدارة البلاد شوي سون-سيل، صديقتها منذ 40 عاما.

وبحسب هذه التقارير، فإن هذه الصديقة التي لقبت “راسبوتين”، كانت موضع ثقة الرئيسة التي كانت تستشيرها في أمور البلاد، وتطلعها على وثائق سرية على الرغم من أنها لا تشغل أي منصب رسمي، ولا تخضع لأي إجراءات أمنية.

ونقلت وكالة “يونهاب” عن مصادر رسمية أن النيابة العامة ستستصدر الأربعاء مذكرة توقيف رسمية بحق شوي سون-سيل بتهم تتعلق باستغلال  النفوذ والفساد.

ويعتقد أن صديقة الرئيسة استغلت علاقتها ببارك، واطلعت على أمور لابتزاز كبريات الشركات مثل سامسونغ، وإرغامها على دفع أموال لمؤسسات أنشأتها لحسابها.

مقالات ذات صلة

إغلاق