أخبار

رئيس وزراء إسبانيا : خدعوكم.. واستفتاء كاتالونيا فشل

راخوي يدعو كافة الأحزاب السياسية في إسبانيا إلى حوار لبحث مستقبل البلاد

رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي

رويترزBBC

أعلن رئيس وزراء إسبانيا ماريانو راخوي أن عملية اجراء استفتاء على استقلال إقليم كاتالونيا قد فشلت، وأكد لسكان كاتالونيا أنهم كانوا ضحية خديعة للاشتراك في الاستفتاء المحظور بموجب القانون.

قال راخوي إن الاستفتاء استراتيجية من قبل حكومة الإقليم ضد القانون والوئام الديمقراطي و«مسار يؤدي إلى لا شيء».

وشكر راخوي قوات الأمن على الحفاظ على القانون والقيام بواجبهم، كما دعا إلى الاجتماع بكل الأحزاب السياسية الإسبانية لبحث مستقبل البلاد عقب الاستفتاء.

وأسفرت المواجهات التي وقعت اليوم بين رجال الأمن والمتظاهرين المؤيدين للاستفتاء عن سقوك أكثر من 760 جريحًا بحسب ما أعلن راخوي.

ودعا راخوي كافة الأحزاب السياسية في البلاد إلى اللقاء لبحث مستقبل البلاد في أعقاب الاستفتاء في كاتالونيا.

وكانت الحكومة الإسبانية قد تعهدت بإيقاف الاستفتاء الذي أصدرت المحكمة الدستورية حكمًا بعدم قانونيته.

ومنعت الشرطة الناس من التصويت وصادرت أوراق وصناديق الاقتراع في لجان التصويت.

وفي برشلونة، عاصمة الإقليم، استخدمت الشرطة الهراوات وأطلقت الرصاص المطاطي على مظاهرات مؤيدة للاستفتاء.

من جهة أخرى قالت وزارة الداخلية الإسبانية إن 11 شرطيًا أصيبوا، وفي مؤتمر صحفي، قالت سورايا ساينث دي سانتاماريا نائبة رئيس الوزراء الأسباني إن الشرطة «تصرفت باحترافية وبطريقة لائقة».

وأدان كارليس بويغدومونت إجراءات الشرطة الأسبانية التي أرسلت أعدادًا كبيرة من قواتها إلى الإقليم للحيلولة دون ذهاب الناخبين لمراكز الاقتراع.

وقال بويغدومونت «استخدام الدولة الأسبانية غير المبرر للعنف لن يضعف إرادة الشعب الكاتالوني».

وأنحى وزير الداخلية الأسباني خوان إغناثيو زويدو باللائمة على بويغدومونت فيما وصفه بالأحداث التي «تفتقر إلى المنطق» خلال اليوم.

ونقلت بي بي سي عن ناخبة تدعى جوليا غراييل  قالت إن «الشرطة بدأت في ضرب الناس، صغارًا وكبارًا».

وأضافت «اليوم شاهدت أسوأ ما يمكن أن تقوم به حكومة ضد شعبها».

وتضم أوراق الاقتراع سؤالًا واحدًا فقط : «هل تريد أن تكون كاتالونيا دولة مستقلة في صيغة جمهورية؟». ويوجد مربعان فقط للإجابة: «نعم» و«لا».

وقبيل بدء التصويت، قالت الحكومة الكاتالونية إن الناخبين يمكنهم أن يطبعوا أوراق الاقتراع واستخدام أي لجنة اقتراع إذا كان كانت لجانهم مغلقة.

وفي جيرونا هشمت الشرطة مدخل لجنة التصويت التي كان من المزمع أن يدلي فيها بويغدومونت بصوته.

وأظهر تسجيل مصور الشرطة وهي تحطم الباب الزجاجي للمركز الرياضي وتبعد بالقوة الذين يحاولون الإدلاء بصوتهم.

ويواجه راخوي ضغوطا كبيرة من الداخل والخارج لإيجاد حل للدعوة لاستقلال قطالونيا بعد إدانة واسعة لطريقة التعامل مع الاستفتاء المحظور يوم الأحد.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق