سياسة

فريق الادعاء البولندي يعلن أولى نتائج “مصرع ماجدالينا” بعد تسليم الجثمان

فريق الإدعاء البولندي يعلن أولى نتائج “مصرع ماجدالينا” بعد تسلم الجثمان

فريق الإدعاء خلال مؤتمر صحفي في مدينة جيلينيا غورا، في بولندا اليوم

أسوشيتد برس- راديو بولندا

قال فريق الادعاء العام البولندي في قضية السائحة البولندية التي لقيت حتفها في مصر “ماجدالينا زاك”،  إن الفحص الأوليّ للجثمان لم يعثر على علامات عنف أو إساءة جسدية، جاءت التصريحات خلال مؤتمر صحفي عقده فريق الادعاء اليوم الثلاثاء في مدينة جيلينيا غورا البولندية، لعرض آخر تطورات التحقيق في قضية السائحة التي توفيت نهاية الشهر الماضي في مدينة مرسى علم المصرية. 

وقال المحقق، ماريك غوبيوسكي، في المؤتمر نفسه ” نأخذ في الاعتبار ارتباط الوفاة بالإتجار في البشر أو الإتجار في المخدرات” فضلًا عن الانتحار. وأضاف المحققون أنه لا دليل على تورط  صديق ماجدالينا  في وفاتها. كما قال المحققون إنهم لا يستبعدون شبهة القتل.

بينما قالت إيوا ويجلارويتز ماكوسكا، رئيسة فريق التحقيق البولندي، إن الفريق يتتبع  شبهة القتل في الوفاة، بالإضافة إلى سيناريوهات أخرى من بينها الإتجار بالبشر والانهيار العصبي. ويتوقع الإعلان عن تفاصيل تقرير الطب الشرعي بمصر بعد تشريح الجثة قريبًا.

رئيسة فريق التحقيق البولندي إيوا ويجلارويتز ماكوسكا
رئيسة فريق التحقيق البولندي إيوا ويجلارويتز ماكوسكا

وكان الدكتور وليد ناجي، الطبيب الشرعي بمحافظة البحر الأحمر، قد انتهى الأربعاء الماضي بمشاركة أحد كبار الأطباء الشرعيين بمصلحة الطب الشرعي بالقاهرة من تشريح جثة ماجدالينا بحضور محقق بولندي.

وقال مصدر أمني، أمس الإثنين، إن مندوب سفارة بولندا تسلّم جثمان ماجدالينا من مشرحة مستشفى الغردقة بعدما قررت النيابة تسليم ودفن الجثة.

كما أكدت مصادر طبية مصرية أنه سيتم تسليم التقرير النهائي لتشريح الجثمان لنيابة الغردقة خلال أيام.

وكان وزير العدل البولندي، زبيجنييو زيوبرو، قد  قال الثلاثاء الماضي إن فريقًا خاصًا سيحقق في الوفاة الغامضة لماجدالينا في مصر. قائلًا إنهم لا يستبعدون شبهة القتل، ومضيفًا أن القضية ربما ترتبط بالاتجار بالبشر وربما كانت جريمة منظمة.

وقال المحققون البولنديون إنهم يتابعون خيوط عدة للتحقيق منها البغاء القسري والاتجار بالبشر وتهريبهم والإكراه والعنف.

ماجدالينا زاك

كانت  السائحة البولندية، ماجدالينا زاك،قد  سافرت وحدها إلى مرسى علم في محافظ البحر الأحمر بين الخامس والعشرين من أبريل والأول من مايو الجاري لقضاء أسبوع هناك. ولأسباب غير معلومة تغيّرت خططها وحاولت العودة إلى موطنها، لكن لم يسمح لها بالصعود على متن الطائرة لأنها كانت تتصرف بغرابة، ونقلت الفتاة إلى المستشفى بعدها وهي في حالة “هياج عصبي”. وقالت مصادر أمنية مصرية وطاقم طبي في مستشفى بورتو غالب إن الفتاة “انتحرت”، بعد أن غافلت طاقم التمريض وقفزت من النافذة. وقالت مصادر طبية أخرى أن الفتاة لم تكن تحاول الانتحار بل الهرب ولم تستطع تقدير ارتفاع النافذة التي هربت منها.

وكانت  وسائل الإعلام البولندية قد نشرت تخمينات تشير إلى  أن الفتاة كانت ضحية لاعتداء جنسي جماعي وهو ما نفته مصادر أمنية وطبية مصرية .

مقالات ذات صلة

إغلاق