أخبارسياسة

فرنسا عن أسباب تحطم الطائرة المصرية العائدة من باريس في 2016: ليس تفجيرًا

قتل 66 شخصًا، في حادث تحطم طائرة مصر للطيران، فوق البحر المتوسط عام 2016

وكالات

يرجح أن حريقا في مقصورة القيادة هو سبب سقوط الطائرة، التابعة لشركة مصر للطيران عام 2016، وذلك وفق ما يقول محققون فرنسيون.

وقال المحققون إن التسجيلات على متن الطائرة تشير إلى أن النيران انتشرت بسرعة في أجزائها.

وتتناقض تلك النتائج مع تصريحات مصرية سابقة، أشارت إلى وجود آثار مواد متفجرة في رفات جثث الضحايا، ما يشير إلى أن الطائرة قد تعرضت للتفجير.

ولقي 66 شخصا فضلا عن أفراد طاقم الطائرة مصرعهم، حينما سقطت الطائرة المتجهة من باريس إلى القاهرة، شرقي البحر المتوسط.

وأشار المكتب إلى أن التسجيلات يسمع فيها أصوات أفراد الطاقم، يتناقشون بشأن النيران، وأن الأنظمة اكتشفت دخانا داخل الطائرة.

وأشار مكتب حوادث الطيران المدني الفرنسي إلى أن المعلومات المستقاة من تسجيلات الرحلة الأخيرة للطائرة، تشير إلى “وقوع حريق في قمرة القيادة … انتشر فيها بسرعة، ما تسبب بفقدان التحكم بالطائرة”، فيما لم تصدر السلطات المصرية أي تأكيد رسمي لما توصل إليه المحققون الفرنسيون.

وكان مسؤولون مصريون قالوا في وقت سابق إن تحطم الطائرة، الذي حدث بعد سبعة أشهر فقط من تفجير طائرة روسية فوق شبه جزيرة سيناء المصرية، يرجح أن يعود لعمل إرهابي.

وقال مكتب التحقيقات الفرنسي إنه ينتظر التقرير النهائي المصري بشأن الحادث، لفهم أسباب الاختلاف في الاستنتاجات بين الجانبين.

وكان من بين ضحايا تحطم الطائرة 30 مصريا، و15 فرنسيا وبريطاني واحد وآخرون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق