سياسة

فرنسا تختار اليوم: ماكرون أو لوبان

فرنسا تختار رئيسها اليوم

بوستران للوبان وماكرون

الفرنسية- زحمة

بدأ الفرنسيون اليوم الأحد الإدلاء بأصواتهم في الدورة الثانية من انتخابات رئاسية ينتظر العالم نتيجتها، ويتنافس فيها مرشح اليسار الوسطي إيمانويل ماكرون وزعيمة اليمين المتطرّف مارين لوبان، ويتوقع مشاركة 68% من 47.5 مليون ناخب.

وتجيء الجولة الثانية بعد يوم من تعرض حملة ماكرون لعملية قرصنة “ضخمة ومنسقة وغير مسبوقة في أيّ حملة انتخابية فرنسية”، أدت إلى تسريب مئات الوثائق قبل ساعات من انتهاء حملة الانتخابات رسميا حسبما أعلنت حملته.

وأضافت الحملة أن “الوثائق الحقيقية اختلطت بأخرى زائفة على وسائل التواصل الاجتماعي بهدف تضليل الناخبين”، ونُشرت الوثائق على موقع إلكتروتي مساء أمس الجمعة.

ودعت اللجنة الانتخابية وسائل الإعلام إلى الامتناع عن إعادة نشر الوثائق التي قالت إنه تم الحصول عليها بطريقة الاحتيال وأضيفت إليها معلومات كاذبة. وأضافت اللجنة، التي تشرف على الحملة الرئاسية، في بيان لها “أن نشر أو إعادة نشر المعلومات قد تمثل تهمة جنائية”.

أ ف ب


وتشير استطلاعات الرأي إلى فوز ماكرون، 39 عامًا، ووزير الاقتصاد السابق بالرئاسة بنسبة ما بين 61.5% و63%، بينما يتوقع أن تحصل منافسته اليمينية، لوبان، 48 عامًا، رئيسة حزب الجبهة الوطنية ما بين 37% و38,5%.

والانتخابات الرئاسية هي الأولى التي تجرى في ظل حالة الطوارئ المفروضة في البلاد عقب هجمات 13 من نوفمبر عام 2015 في باريس، وهي الانتخابات الأولى منذ قرابة ستين عامًا التي يغيب اليسار واليمين التقليديان ممثلا الحزب الاشتراكي والجمهوري عن الدورة الثانية.

مقالات ذات صلة

إغلاق