سياسة

فرنسا تبدأ التحقيق رسميًّا مع “الحماحمي” مهاجم اللوفر

فرنسا تبدأ التحقيق رسميًّا مع “الحماحمي” مهاجم اللوفر

رويترز- زحمة 

قال مصدر قضائي فرنسي، إن السلطات الفرنسية بدأت تحقيقا رسميا يوم الجمعة مع المشتبه به المصري، عبدالله رضا الحماحمي، 29 عامًا، المشتبه به في شن هجوم بالأسلحة البيضاء أمام متحف اللوفر في باريس في فرنسا.

وحسب المصدر القضائي: “بدأ تحقيق رسمي مع المتهم بتهمة الشروع في قتل جنود، في ما يتصل بالإقدام على عمل إرهابي ومؤامرة إرهابية إجرامية، بنية الإعداد لجريمة”.

وقال مصدر قضائي إن الحماحمي أبلغ الشرطة بأنه “متعاطف” مع فكر تنظيم الدولة الإسلامية، لكنه لم يتلقّ أوامر منهم بتنفيذ الهجوم.

وكان مصدر قضائي قد ذكر يوم الثلاثاء الماضي، أن الحماحمي كان يريد “تشويه لوحات داخل المتحف”. بعد أن رفض الحديث في البداية عند إلقاء القبض عليه.

وحسب المصدر، تحدث الحماحمي عن رغبته في الانتقام للشعب السوري، في إشارة إلى الحرب الأهلية السورية التي قتل فيها مئات الآلاف وتسببت في تشريد الملايين.

كان المشتبه به هاجم متحف اللوفر في فرنسا يوم الجمعة 3 فبراير، وهو يحمل سكينًا وأطلق جندي فرنسي عليه النار ليصيبه بإصابات خطيرة ظل الحماحمي على إثرها في المستشفى حتى الآن.

وحسب، ميشال كادوت، قائد شرطة باريس، هرع المسلح نحو مجموعة من الجنود والحراس الفرنسيين في مركز تسوق “كاروسيل دو لوفر” التابع للمتحف تحت الأرض، حامًلا سلاحه، وهتف الرجل “الله أكبر”، مضيفًا أن الشرطة تعتقد أنه كان يريد تنفيذ هجوم إرهابي.

وذكرت مصادر فرنسية أن المشتبه به كان يقيم في الإمارات العربية المتحدة وحصل على تأشيرة سياحية لفرنسا في الثلاثين من أكتوبر عام 2016. وقال النائب العام فرانسوا مولانس إن الحماحمي استأجر شقة في الدائرة الثامنة في باريس لمدة أسبوع.

كانت مصادر في مصر أعلنت في وقت سابق  مصر أن المشتبه فيه هو عبدالله رضا رفاعي الحماحمي، نجل لواء شرطة سابق، اللواء رضا رفاعي.

ونفى الرفاعي أن يكون لابنه نشاطات إرهابية وقال إن ابنه المقيم منذ عامين بالشارقة، سافر منها إلى باريس في مأمورية عمل، وكان مقررا عودته إلى الإمارات السبت (اليوم) وذهب الجمعة قبل أن يستعد للسفر لالتقاط صور مع برج إيفل ومتحف اللوفر، وأرسل لنا الصور قبل الحادث بدقائق.

مقالات ذات صلة

إغلاق