سياسة

فرنسا “المختلفة” تختار ماكرون.. أصغر رئيس في تاريخ الجمهورية

الفرنسيون ينتخبون إيمانويل ماكرون بنسبة 65.5% على حساب مارين لوبان

ماكرون
ماكرون

الفرنسية – فرنسا 24 – زحمة

اختار الناخبون الفرنسيون مساء الأحد حسبما أظهرت النتائج الأولية مرشح حركة “إلى الأمام” إيمانويل ماكرون رئيسا ثامنا للجمهورية الخامسة وذلك بنسبة 65.5%، بينما خرجت مرشحة “الجبهة الوطنية” المتطرفة مارين لوبان بنسبة 34.5%. وكشفت النتائج أن نسبة الامتناع عن التصويت بلغت 25.3%، وبهذا يصبح ماكرون أصغر رئيس في تاريخ فرنسا وهو يبلغ من العمر 39 عاما.

وحقق ماركون نجاحه الكبير في ظل مخاوف من صعود اليمين بعد انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية وتصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، لكن الفوز الساحق لماكرون قدم دليلا على أن فرنسا “مختلفة”.

في ظرف ثلاثة أعوام تمكن الرئيس الجديد المنتخب إيمانويل ماكرون من الانتقال من مستشار للرئيس فرانسوا هولاند ليصبح ثامن رئيس للجمهورية الخامسة، وأصغر رئيس في تاريخ الجمهورية الفرنسية (39 عاما).

قبل ثلاثة أعوام لم يكن الفرنسيون يعرفون إيمانويل ماكرون (39 عاما) الذي أسس حركته “إلى الأمام” لخوض أولى حملاته الانتخابية حيث قدم نفسه كمرشح “الوطنيين ضد القوميين”، ليزيح مرشحي الأحزاب التقليدية في فرنسا، ويصبح رئيس فرنسا الجديد خلفا للاشتراكي فرانسوا هولاند.

فمن هو إيمانويل ماكرون، أصغر رئيس منتخب لفرنسا منذ لويس نابليون بونابرت الذي صار في 10 ديسمبر 1848، أول رئيس منتخب للجمهورية الفرنسية في سن ناهز الأربعين عاما وثمانية أشهر.

“لا من اليمين ولا من اليسار”

يمثل ماكرون الذي يقدم نفسه بأنه “لا من اليمين ولا من اليسار”، نموذج الطبقة الفرنسية المثقفة، وهو موظف كبير سابق في الدولة تخرج في معاهد النخب ثم عمل مصرفي أعمال، ودخل السياسة في عام 2012 مستشارا للرئيس الاشتراكي فرانسوا هولاند.

للمزيد: هل يلتحق إيمانويل ماكرون بنادي أصغر قادة العالم سنا؟

واستقبل محترفو السياسة من كل التوجهات ماكرون حين خاض الحملة الانتخابية وهو لم يسبق له أن تولى أي منصب منتخب، ببعض الازدراء، وسخروا لفترة طويلة من غموض مشروعه، غير أن ماكرون الذي تولى منصب وزير الاقتصاد السابق في حكومة هولاند بين أغسطس 2014 و2016 خالف تأكيدات كل الذين اعتبروه مجرد “فورة” إعلامية. ومن خبرته في ظل السلطة، يقول إنه استخلص عبرة أساسية وهي أن النظام السياسي الحالي يعاني من “اختلال وظيفي”.

وقال فرانسوا هولاند مؤخرا في جلسة مصغرة “أعتقد أن ماكرون، وتحديدا لأنه كان من خارج الحياة السياسية التقليدية، أدرك أن الأحزاب الحاكمة ولدت نقاط ضعفها بنفسها، وفقدت جاذبيتها الخاصة، وباتت (…) بالية، متعبة، هرمة”.

وحمل هذا الحدس الوزير الشاب في مطلع 2016 إلى تأسيس حركته التي اختار لها اسم “إلى الأمام!”، ووصل عدد منتسبيها لحوالي 200 ألف. واستقال بعد ذلك من الحكومة وقدم ترشيحه للانتخابات الرئاسية عارضا برنامجا ذا توجه اشتراكي ليبرالي.

خبير مصرفي شاب

تمكن إيمانويل ماكرون من الصعود بثبات في صفوف المؤسسة الفرنسية عندما قرر استغلال مهاراته، كمصرفي متمرس في عالم الاستثمار وعقد الصفقات، في عالم السياسة، لكن منذ استقالته المفاجئة من الحكومة كوزير اقتصاد بعد عامين فحسب في المنصب أرسل ماكرون رسالة قوية مناهضة للمؤسسة القائمة ساعدته في أن يصبح الأوفر حظا للفوز بانتخابات رئاسية تعد الأكثر غموضا في فرنسا قبل عيد ميلاده الأربعين.

ويعزو الكثيرون صعود ماكرون المفاجئ إلى توق الفرنسيين لوجه جديد مع انهيار غير متوقع لعدد من منافسيه من التيارات السياسية الرئيسية خاصة اليمين واليسار التقليديين. كما لعب ذكاؤه التكتيكي الحاد أيضا دورا في صعوده. استغل ماكرون الشعور بخيبة الأمل تجاه الوضع الراهن وتعهد بتغيير المؤسسة القائمة رغم أنه تلقى تعليمه في مدارس فرنسية مرموقة وأبرم صفقات وصلت قيمتها لعشرة مليارات دولار لمجموعة روتشيلد. وقال لمؤيدين في مؤتمر انتخابي في مدينة بو بجنوب البلاد “فرنسا تعرقلها ميول النخبة نحو خدمة مصالحها” قبل أن يخفض من صوته ويضيف هامسا “وسأقول لكم سرا صغيرا: أعلم ذلك لأني كنت جزءا منها.”

مقالات ذات صلة

إغلاق