منوعات

فتى الليل ..للرجال فقط

للكبار فقط

يمتهن البريطاني جوش براندون مهنة “المرافق” لكنه ليس كأي من زملاء مهنته، هو أغلى المرافقين أجراً في بريطانيا ومدافع عن حقوق ممارسي المهنة.

 

مايكل جروتهاوس – فايس

إعداد وترجمة – محمود مصطفى

لندن موطن للكثير من أغلى الأشياء في العالم، فهناك مساحة انتظار سيارة بيعت مقابل 670 ألف جنيه استرليني وزجاجة شمبانيا مقابل 200 ألف جنيه استرليني وشقة مقابل 235 مليون جنيه استرليني. وهناك أيضاً جوش براندون أحد أغلى المرافقين أجراً حيث تقول التقارير إن أرباحه السنوية تبلغ 500 ألف جنيه استرليني ويكلف قضاء ليلة واحدة مع براندون حوالي 7 آلاف دولار أو ضعفي متوسط الأجور الشهري للفرد في المملكة المتحدة.

براندون أحدث ضجة في عالم العاملين بصناعة الجنس مؤخراً بسبب تأييده لتقنين المهنة الأقدم في العالم، حيث يجادل بأن الوقت حان للتوقف عن تشويه العاملين بالجنس والبدء في معاملتهم كأعضاء منتجين في المجتمع.

تحدثت إلى براندون لأعرف المزيد..

كيف تربح كل هذا القدر من الأموال؟ هل تفعل شيئاً لا يفعله الآخرون؟

*من السهل كسب الكثير من الأموال إذا كنت تحب ما تعمل. أنا أظن أن أي أحد يستمتع بوظيفته سيستطيع أن يكسب أموالاً أكثر من هؤلاء الذي يقولون لأنفسهم “اللعنة يتوجب علي العمل ثانية”. إضافة إلى ذلك الامر متعلق بالابتكارية أيضاً، فأنا لدي بطاقات للشخصيات المهمة (VIP) مثل مقهى ستار باكس. إذاً الأمر متعلق بالابتكارية واستخدام ممارسات مهنية جيدة والمال سيأتي بعد ذلك.

ما هي الحدود في حالة وجود طلبات متطرفة من الزبائن؟ أم هل الأمر يتطلب فقط أموالاً أكثر؟

*أشياء مثل السوائل الجسدية والعبودية مرفوضة تماماً بالنسبة لي كطرف مستقبل. أي شيء غير آمن هو خارج القائمة مهما كان الثمن.

المكان الذي أنتمي إليه في أمريكا به الكثير من المسيحيين الأصوليين  الذين قد يصفونك بأنك “شاذ” لكونك “مرافقاً”، ماذا تقول لهؤلاء الناس الذين يطلقون مثل هذه الأحكام الأخلاقية بحقك؟

*صدق أو لا تصدق، أنا روحاني جداً لكني أحب أن تكون الأمور أبسط. الكون له قوانين تتوسع على الدوام وتنمو وكل شيء في حالة تغير مستمرة. الكون بالتأكيد يحب كل شيء طالما خلق كل شيء والخلق كان دافعه الحب، لا أتصور أن هناك خلق من كراهية.

هل تشعر بأن المجتمع يشوهك، كمرافق ذكر، بصورة أقل من نظرائك الإناث؟

*أوه، صدقني .. لا زلت أتلقى النيران وتهديدات بالقتل من آن لآخر، لكن الأمر أسهل للذكور في هذا المجال.

أنت رجل، هل تظن أن على المرافقات النساء أن يخشين على سلامتهن أكثر من الرجال؟

*التقارير تقول إن الرجال والنساء عرضة بدرجة أو بأخرى لقدر متساوي من العنف من قبل الزبائن. انا وزني 110 أرطال وقياس خصري 25 إنشاً، لذلك أعتقد أني أشاركهن الوضع ذاته.

هل من نصائح للمرافقين من أجل حماية أنفسهم بصورة أفضل؟

*الأمر متعلق بالقوة الذهنية والثقة في التعامل مع المواقف. كن ذكياً طيلة الوقت واتخذ التدابير كما لو كن تتوقع أن يكون أحدهم عنيفاً حتى لو لم يكن هناك ما سبب لذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق