ثقافة و فن

“غير مقبول على الإطلاق”.. انتقادات إسرائيلية لمسلسل النهاية الذي تنبأ بتحرير فلسطين

المسلسل تنبأ بانتهاء إسرائيل واستعادة العرب لقوتهم وخضوهم حرب "تحرير القدس"

انتقدت وزارة الخارجية الإسرائيلية، مساء أمس الأحد، مسلسل “النهاية” والذي يتنبأ بزوال دولة إسرائيل وتحرير أرض فلسطين.

حيث قالت الخارجية الإسرائيلية، في بيان: “المسلسل التلفزيوني المصري يصور مستقبلاً دمرت فيه الدول العربية إسرائيل، وهو غير مقبول”، بحسب صحيفة “جيروزالم بوست” الإسرائيلية.

واعتبر بيان الخارجية الإسرائيلية المسلسل المصري “مؤسف وغير مقبول على الإطلاق، خاصة بين الدول التي أبرمت اتفاقية سلام بينها منذ 41 عاماً”.

عمرو سمير عاطف

تطرق مؤلف العمل الدرامي، عمرو سمير عاطف، من خلال صفحته الرسمية على موقع “فيسبوك”، إلى الإدانة الإسرائيلية، قائلاً: “تمام كده جميل توقعوا بقي هجوم عليا من قطعان عاملين نفسهم مثقفين والكلام ده يضايقهم جدا.. دافعوا عنا يا رجالة”.

المسلسل

بدأت أحداث الحلقة الأولى من مسلسل “النهاية” والمصنف بأنه “خيال علمي”  عام  2120، وتحدثت عن تحولات كبرى شهدها العالم، من أحداث سياسية، إلى اختلاف طريقة عيش البشر واعتمادهم بشكل أكبر على التكنولوجيا.

ظهر في هذه الحلقة مدرس تاريخ كان يشرح لعدد من التلاميذ أبرز ما حل بالقرن الحادي والعشرين الذي نعيش فيه الآن، وكان يخبرهم بأنه منذ منتصف هذا القرن بدأ ميزان القوى يتغير في العالم.

تحدث المُدرس عن تفكك الولايات المتحدة، واستعادة العرب لقوتهم، وخوضهم معاً حرباً أطلقوا عليها اسم “تحرير القدس” من إسرائيل، مستغلين انشغال أمريكا عنها بسبب الحرب التي فككتها، وقال المدرس إن “الحرب أدت إلى تدمير دولة إسرائيل الصهيونية، قبل أن تمر مئة سنة على تاريخ إنشائها، وبعد ذلك عاد الجزء الأكبر من اليهود إلى بلدانهم الأصلية بعدما خرجوا من فلسطين”.

والفكرة العامة للمسلسل بأنه يدور حول مهندس، يؤدي دوره يوسف الشريف، يحاول مقاومة سيطرة التكنولوجيا على حياة البشر، لكن محاولاته تقوده إلى مواجهات خطيرة، خاصة مع ظهور رجل آلي مستنسخ منه.

المسلسل من تأليف عمرو سمير عاطف، وإخراج ياسر سامي، وإنتاج سينرجي-تامر مرسي، ويشارك في بطولته عدد من الفنانين، ومنهم يوسف الشريف، عمرو عبدالجليل، ناهد السباعي، أحمد وفيق، محمد لطفي، محمود الليثي، سهر الصايغ وياسمين علي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق