أخبار

غزة: نقل 40 حيوانًا بريًّا إلى الأردن بعد تردّي الأوضاع وقلّة النفقات

والوحيدة في رفح جنوب القطاع

منذ ساعات صباح اليوم الأحد، بدأت عملية نقل حيوانات برية من حديقة الحيوانات في رفح جنوب قطاع غزة إلى حديقة عامة وخاصة بمؤسسة “فور بوز” المختصة برعاية الحيوانات البرية في الأردن.

كان وفد من المؤسسة، والمكون من 7 أفراد من جنسياتٍ مختلفة وصل إلى قطاع غزة منذ خمسة أيام، وذلك للمرة التاسعة، وأجرى نقاشات ومداولات كبيرة مع زراعة غزة التي كانت ترفض السماح بنقلها إلى الأردن.

وتم تجهيز الحيوانات في أقفاص مخصصة تمهيدًا لنقلها من خلال حاجز بيت حانون “إيرز” إلى الأردن، حيث تشمل الأقفاص 8 أنواع من الحيوانات بعدد 40 حيوانا وطائرا، منها نمور وقرود وغزلان وطيور وغيرها.

حيث يعمل الفريق في بيئة مرتبكة وعبر عمليات تخدير مركّزة للحيوانات يجريها أطباء متخصّصون ومدرّبون بشكلٍ محترف، ليتم نقلها دون أن تؤذي نفسها أو غيرها، في أقفاص حديدية مُحكمة الإغلاق، جُلبت إلى القطاع.

مالك الحديقة يحيى جمعة (66 عاما)، ينظر بحسرة إلى تلك الحيوانات والطيور، التي توجد في حديقة ملاصقة لمنزله بحي البرازيل في رفح، منذ إنشائها عام 1999؛ ويقول: “الحيوانات والطيور كانت جزءا من عائلتي، لكن لم أعد قادرا على رعايتها وتوفير نفقاتها، لقلة الدخل، وتردي الأوضاع”.

وشدد جمعة على أن الظروف الاقتصادية السيئة والسياسية الأسوأ هي التي دفعته إلى إنهاء مشروع الحديقة وبيعها، مضيفا: “الأصل أن مشروع الحديقة مدعوم حكوميا، حتى يبقى مستداماً، لكن لم نجد ذلك، وبقينا نقاوم عشرين عاما حتى استسلمنا للبيع أمام أسوأ ظروف”.

وسوف تُنقل الحيوانات إلى الأردن، خاصة أن حديقة حيوان رفح تعرّضت للتجريف الإسرائيلي عام 2004، ولتدمير جزئي خلال عدوان 2008-2009، وعدوان 2012، وترك ذلك آثارا نفسية كبيرة على الحيوانات والطيور التي نفق عدد منها، وخلق بيئة غير مواتية، وفاقم ذلك تردي الأوضاع الاقتصادية وعزوف الناس عن التوجه إلى الحديقة، وفق جمعة.

بدوره، قال مدير المشاريع الدولية في منظمة “فور باوز”، أمير خليل (54 عامًا)، إنه يزور وفريقه قطاع غزة لذات الغرض، وهو إنقاذ حيوانات وطيور من خطر النفوق، والعمل للمرة الثالثة على نقلها لمحميات طبيعية، لعدم توفر بيئة ملائمة لها في القطاع.

ويوضّح الطبيب البيطري خليل، أنهم مهتمون منذ عام 2014 بالحدائق في غزة، ونجحوا في السنوات الأخيرة بالتعاون مع وزارة الزراعة والسلطات المحلية في إخلاء حديقتي خان يونس وبيسان، وإخراج شبلي أسود من مخيم للاجئين برفح.

لكن من جهتها، كانت زراعة غزة نفت الاتهامات من مؤسسة فور بوز، بأنها لا تقدم الرعاية الكافية لتلك الحيوانات، مؤكدة وجود رعاية متكاملة لها.

ورفضت وزارة الزراعة في قطاع غزة قبل أيام، طلب قدمته مؤسسة “فور بوز” المهتمة برعاية الحيوانات البرية لنقل حيوانات برية من إحدى حدائق الحيوان في القطاع إلى الخارج.

وبرر نائب مدير عام الخدمات البيطرية حسن عزام، القرار بوجود رعاية متكاملة للحيوانات في القطاع، بخلاف ما يتم تداوله حول وجود إهمال وعدم رعاية.

وتواصلت وزارة الزراعة قبل أيام قليلة مع المنظمة وأبلغتها بعدم الحضور للقطاع، لعدم وجود أسباب حقيقية لإخراج الحيوانات البرية، لكن أجريت بعد ذلك تفاهمات أدت لترحيل الحيوانات البرية إلى الأردن.

كان وفد من المؤسسة النمساوية طلب الدخول للقطاع بصحبة عدد من المؤسسات الإعلامية؛ ليثبت وجود إهمال وعدم رعاية، وأنه جاء منقذًا لتلك الحيوانات.

لكن وزارة الزراعة رفضت هذه التحركات، لتؤكد وجود رعاية واهتمام كبيرين من الوزارة للثروة الحيوانية، وخصوصًا ما يتعلق بإنتاج الحيوانات البرية في الحدائق.

وأكد عزام اهتمام وزارته بوجود حيوانات برية وحدائق في غزة، لتكون متنفسًا وشيئًا جماليًّا لأهالي القطاع، مشيرًا إلى أنه جرى في القطاع إنتاج عدد من الحيوانات في الحدائق مثل: الأسود، والثعالب، والذئاب، والطيور النادرة.

ونقلت المؤسسة النمساوية المذكورة، خلال السنوات الماضية أعدادًا من الحيوانات من حدائق في غزة، إلى محميتين طبيعيتين في أفريقيا والأردن، عبر معبر بيت حانون.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق