إعلاماقتصادسياسةمنوعات

“غزة” على مائدة إفطار “أوباما”

استغل الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الإفطار الرمضاني الذي يقيمه سنوياً في البيت الأبيض ، للحديث عن الأزمات التي يواجهها الشرق الأوسط، وعلى رأسها الصراع في غزة.

 628x471

ماثيو هوي ـ CNN وThe Newstrack

ترجمة: منة حسام الدين

 “في الوقت الذي نحتفل فيه بكل ما لدينا من قواسم مشتركة، نحن نعلم أن في الكثير من أنحاء العالم هناك أعمال عنف وإرهاب، وهناك أُناس يسعون إلى الدمار عوضاً عن التعمير”، هكذا استهل الرئيس الأمريكي باراك أوباما، حديث خلال الافطار الرمضاني الذي أقامه أمس في البيت الأبيض، ودعا إليه سفراء الدول العربية في الولايات المتحدة الأمريكية، فضلاً عن عدد من أعضاء الكونجرس الأمريكي.

تطرق “أوباما” في حديثه خلال حفل الافطار الذي يحرص على اقامته سنوياً لتكريم  المسلمين الذين يحتفلون بشهر رمضان، إلى الصراع المتنامي بين إسرائيل والفلسطينيين في غزة، ودافع بشدة عن حق إسرائيل في الدفاع عن حدودها.

وقال “أوباما” :”لا يوجد بلد يمكنها أن تتقبل اطلاق الصواريخ بشكل عشوائي على المواطنين، ونحن كنا واضحين جداً فيما يتعلق بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد ما أسميه هجمات غير مبررة من حماس”.

وأضاف:” وفاة وإصابة الفلسطينيين مآساة، وهذه هو السبب وراء رغبتنا في حماية المدنيين”، مشيراً إلى أن “الصور التي نراها من غزة وإسرائيل تؤلم القلوب”.

“أوباما” الذي صرح لضيوف الإفطار بانه شاركهم صيامهم، وبدأ الإفطار بتناول التمر، أكد أنه دفع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي ـ  إلى العودة الى طاولة المفاوضات، كما وصف الخطة الجديدة التي تطرحها مصر بأنها “واعدة”، وقال: “أتمنى أن تستعيد تلك الخطة الهدوء الذي كنا نسعى إليه”.

 U.S. President Barack Obama speaks while hosting an Iftar dinner at the White House in Washington

“الأمريكيون يولون أهمية لما يحدث هناك، وأعرف أن لديهم وجهات نظر قوية ومختلفة أيضاً حول كيفية المضي قدماً”، يوضح الرئيس باراك أوباما الذي أكد قائلاً:” كان هدفنا ولا يزال هو أمن وسلام الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني”.

وعن سياسته في سوريا، قال “أوباما” للحاضرين :” نظام الأسد يواصل وحشيته تجاه الشعب السوري، لذا نحن مستمرين في مساعدة السوريين والوقوف في مواجهة الرئيس السوري بشار الأسد، والتعامل مع الأزمة الإنسانية فضلاً عن التصدي للمتطرفين “.

أما فيما يتعلق بالوضع في العراق، فأضاف الرئيس الأمريكي :”  سنستمر في الدعوة إلى تشكيل حكومة جديدة يمكن أن توحد العراقيين، وتجمع الطوائف المتعددة في العراق والتي تسعى لتحقيق تطلعاتها عبر العملية السياسية”.

بعض الحاضرين في حفل إفطار البيت الأبيض
بعض الحاضرين في حفل إفطار البيت الأبيض

على صعيد آخر، وفي وقت سابق، تجمع عشرات المحتجين خارج البيت الأبيض لدعوة القادة العرب إلى مقاطعة ذلك الإفطار، قائلين إن إدارة “اوباما” تتخذ موقفاً ظالماً بوقوفها بجانب اسرائيل في نزاعها مع غزة.

بعد انتهاء الإفطار، قال “أوباما” للحضور إنه قرأ في القرآن إن ” من عمل عملاً صالحاً كمثل الحبة، وإن الله قد أقسم إنه سيجزي أصحاب هذا العمل الصالح بالنعمة والخير”.

حفل إفطار البيت الأبيض هو عادة بدأها الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون، ثم استمر فيها الرئيس السابق جورج بوش الذي واصل اقامة الإفطار بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق