ثقافة و فنسياسة

العالم يحتفل: 175 عاما على OK

 

ok2

يحتفل العالم هذا العام بمرور 175 سنة على ظهور كلمة “OK” ، التي تم نشرها لأول مرة على صفحات جريدة “The Boston Morning Post”.

عن الفرنسية – ترجمة: منة حسام الدين

الأحد الماضي، شهد العالم مرور 175 عاماً على ظهور الكلمة الأكثر شعبية في اللغة الإنجليزية “OK”أو كما يفضل أن يكتبها البعض “Okay”، وهي التي ظهرت لأول مرة عام 1839 في الصفحة الثانية من جريدة ” The Boston Morning Post”، واحدة من أكثر الصحف انتشاراً في الولايات المتحدة الاميركية.

آلان ميتكالف، أستاذ اللغة الإنجليزية في ولاية إلينوي ورائد في دراسة معنى كلمة “OK” وأصولها التاريخية، قال لوكالة الانباء الفرنسية :” أعتقد أن الاحتفال بكلمة  OK لابد أن يكون مصحوباً بمسيرات وخطابات، لكن حالياً مهما فعلتم بمناسبة تلك الذكرى فلا بأس، OK”.

في كتابه الصادر عام 2001 ” OK: The Improbable Story of America’s Greatest Word”، يصف ميتكالف “OK” بأنها “الكلمة الأكثر نطقاً وكتابةً على هذا الكوكب، وفي كثير من الأحيان يتم استخدامها أكثر من كلمة كوكاكولا أو كلمة الأطفال ماما”.

موجزة، ونفعية، وجوهرها في بساطتها، وبالنسبة لاشتقاقها من اللغات الاخرى، فلا يوجد أي علاقة مباشرة بينها وبين اللاتينية او اليونانية او لغة منمن اللغات القديمة.

يرفض قاموس “اكسفورد” على موقعه الإلكتروني، التكهنات التي تشير إلى أن كلمة “OK”مشتقة من التعبير الاسكتلندي ” “och ayأو اليوناني ” ola kala” الذي يعني “الأمر جيد”.

كما يرفض قاموس “إكسفورد” أن تكون “OK” مشتقة من العبارة الفرنسية ” aux Cayes” التي تشير إلى ميناء هايتي الشهير بشراب “الرم” الكحولي.

أما ميتكالف، يفضل أن تكون الكلمة اختصاراً لكلمة ” orl korrekt” وهي المشتقة من الكلمة الصحيحة ” all correct” وتم حدوث خطأ إملائي في كتابتها عام 1930، وتشبه الاختصارات التي يتم استخدامها حالياً على الإنترنت مثل “NG” التي تشير إلى عبارة “No Go” ، و””GT التي تعني ” Gone to Texas”.

الفضل في العثور على أول استخدام لكلمة “OK” في وسيلة مطبوعة، يرجع إلى ألن ووكر ريد، الأستاذ في جامعة كولومبيا والذي توفى عام 2002 بعد أمضى حياته في الاهتمام بالبحث حول كلمة “OK”، والكلمات الأكثر استخداماً ومكونة من 4 حروف فقط أولها حرف “F” أو “ف”.

ظهرت كلمة “OK” لأول مرة في سياق مقال ساخر عن جمعية ” Anti-Bell Ringing Society” التي تم تأسيسها عام 1838 من أجل معارضة قانون بلدية بوسطن الخاص بحظر رن أجراس العشاء.

“OK”دخلت فعلياً ككلمة في اللغة الوطنية المشتركة عام 1840 عندما أخبر أنصار المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية حينها، مارتن فان بوريين، من كيندرهوك بنيويورك، الناخبين أن اسم مرشحهم المستعار هو ” Old Kinderhook”.

حالياً يتم استخدام كلمة “OK” للتعبير عن الموافقة  أو الاتفاق أو التفاهم، أو لإضافة المزيد من التأكيد على الجملة، مثل :” I’m going to stay here, OK”.، وذلك وفقاً لقاموس

 ” Merriam-Webster”.

في العام 1967، تم إصدار كتاب ” I’m OK, You’re OK” الذي يعتبر واحداً من أكثر كتب المساعدة الذاتية مبيعاً على مدار العصور، وذلك في الوقت الذي أصدر فيه الثنائي رودجرز وهامرشتاين مسرحيتهما الموسيقية “أوكلاهوما” وتحديداً عام 1943، وكانا يشيران إليها بكلمة “OK” .

دولياً، عرفت كلمة “OK” بشكل ملحوظ في إطار اللغة الأميركية الشعبية، ووجدت مكاناً في العصر الرقمي لكونها تتناسب بسهولة مع الحروف الـ140 لتويتر، والرسائل النصية.

“إنها اختصار قصير ولطيف،  وتتناسب مع الاختصارات الموجودة في اللغات الأخرى”، يقول ألان ميتكالف السكرتير التنفيذي لجمعية اللهجة الأميركية والذي يقوم بالتدريس في كلية “ماكموراي”.

ويضيف:” الكلمة مميزة ويسهل لفظها وفهمها ، إذ يتم فيها استخدام حرفي O و K وهما موجودان في جميع لغات العالم، فإذا تحدثت مع شخص لغته مختلفة، لديك فرص كثيرة للحصول إشارات تعني OK بطرق وأصوات مختلفة”.

ميتكالف الذي يدون حول اللغة الإنجليزية لمطبوعة التعليم العالي الأسبوعية

” the Chronicle of Higher Education “، يحتفل شخصياً بعيد “OK”  بطلب 48 قطعة “كوكيز” مكتوب عليها كلمة “OK” باللون الأخضر على خلفية بيضاء.

ـ يوم “OK” العالمي

في نيويورك، يلقي معلم اللغة الإنجليزية المتقاعد، هنري ناس، على المارة في شوارع مانهاتن بطاقات يدعوهم فيها إلى الاحتفال بيوم “OK” العالمي، ويقول في مكالمة هاتفية للوكالة الفرنسية:” بعض الناس يقولون OK كثيراً، لا يمكنني أن أقول أن هناك من يستخدمها قليلاً”، وهو الذي يقوم بتصميم  طوابع بريدية خاصة للولايات المتحدة الأميركية من اجل تكريم حيواناته الأليفة.

مقالات ذات صلة

إغلاق