سياسة

الأخبار تواصل “قتل” الشاعرة السعودية بلقيس الملحم

هل قتلت الشاعرة السعودية بلقيس الملحم؟

lkjjm

زحمة – فاطمة لطفي

أعاد عدد من المواقع الإلكترونية   نشر خبر مقتل الشاعرة والروائية السعودية،  بلقيس الملحم،  بعد نشره لعدة مرات في الأعوام السابقة،  ونشرت بعض هذه المواقع، مثل بواية فيتو، اليوم الإثنين، والغربال انفو” و”ليبنانون توداي”، منذ يومين، خبر اغتيال الشاعرة  بسبب مقالها الممنوع من النشر الذي جاء تحت عنوان: ” مقالي ممنوع من النشر، بلقيس الملحم”  وأرفقت بعض المواقع مع الخبر المقال المذكور.

kjhgf

وسردت تلك المواقع  تفاصيلا حول الجريمة مشيرة إلى أن السلطات السعودية  قد منعت نشر المقال المذكور.
وقالت المواقع إنه تم العثور على الشاعرة مقتولة، وحسب تلك المواقع، فقد زعمت السلطات، ان اشقاء بلقيس هم من قتلوها لأنها عبرت عن اعجابها بزعيم المقاومة اللبنانية حسن نصرالله، رغم أنها مسلمة سنية.

kjhgt

من هي بلقيس الملحم؟

بلقيس الملحم، هي شاعرة وكاتبة سعودية، تكتب الشعر والقصة والمقال، وهي حسب المعلومات الواردة على حسابها على “جود ريدز”، حاصلة على بكالوريوس دراسات إسلامية من جامعة الملك فيصل، وتعمل مدرسة  للمرحلة الإبتدائية، ومتزوجة ولديها خمسة أبناء.

صدر لبلقيس مجموعة قصصية بعنوان: “أرملة زرياب.. قصص من العراق”  من إصدارات الدار العربية للعلوم والفنون ببيروت،  ومن أعمالها أيضًا” حريق الممالك المشتهاة”، و”بيجمان”. كما أنها حسبما تصف نفسها في حسابها على تويتر، سفيرة “الثقافة بالمجان في الخليج وبمؤسسة ناجي نعمان الدولية في بيروت.

يشير حسابها على تويتر إلى  استمرار نشاطها عليه حتى الثاني والعشرين من شهر يوليو  من العام الحالي، أما حسابها على انستجرام  فقد واصلت نشاطها عليه بصورة عادية حتى الأسبوع الحالي، يرجع آخر منشور لها على انستجرام إلى أول أمس. .

ورغم ذلك واصلت مواقع الكترونية معروفة نشر خبر قتلها

الخبر قديم جدًا

في عام 2012، نشرت مواقع إلكترونية مختلفة خبر مقتل الشاعرة بسبب مقالها الأخير، وأوردت نفس الحيثيات السابقة، حتى أن بعض المواقع ذهب لأبعد من مجرد الخبر إلى البحث في تفاصيل الجريمة تحت عناوين مثل :”الكشف عن مقتل الكاتبة السعودية بلقيس الملحم على يد عائلتها”.

وحسب تقرير، نشره موقع فرانس 24 بتاريخ 21 يناير من عام 2014،  حقق فيه في صحة الخبر ومدى حقيقية حيثياته، فقد وقعت حتى  أكبر وسائل الإعلام الفرنسي  في فخ الخبر الزائف،  ومنها مجلة “ماري كلير” الشهيرة التي نددت  بـ الجريمة ووصفتها بأنها “عمل بغيض يثبت أن التطرف الديني لا حواجز له ولا حتى الأخوة”، لتلحق بمجموعة كاملة من المواقع مختلفة التوجه،  منها النسوية وأخرى معادية للإسلام، التي تناقلت الخبر دون التأكد من صحته.

وجاء في التقرير، ترجيح لموقع “رو 89” أن الخبر انتقل إلى المواقع الفرنسية، مثل “ميديابارت”، التي حذفت الخبر الزائف بعدها، عبر موقع تونسي-فرانكوفوني بعنوان “نيوز أوف تونيزيا” الذي نشر “الخبر” في 2013، واعتمدت المواقع نفس الصورة التي نشرت على “نيوز أوف تونيزيا” والتي ظهر فيما بعد أنها للصحافية السعودية سمر المقرن.

نفي الشاعرة للخبر

ورغم أن الشاعرة السعودية، نفت خبر لـ “ أنحاء“، في الثامن من أكتوبر من، من عام 2012، وقالت في حديثها: “الخبر الذي نُشر عني قديم جداً, وهو عار من الصحة,  وأغلب ما قيل عني من معلومات غير صحيحة”. إلا أن الخبر أعيد نشره مجددًا اليوم.

ولدى سؤالها عن سبب انتشار الخبر قالت وقتها:  “كتبت مقالة لم تعجبهم, فأطلقوا هذه الإشاعة بأني قُتلت بسبب مقالة ، وهذا طبعاً غير واقعي أبداً،  وحتى من كتب الخبر أسلوبه ركيك والخبر كُتب بأسماء وهمية، أضافت:”انتشار الطائفية والاحتقانات الحاصلة  في تويتر ومواقع التواصل عامة أدى إلى كل ما حصل من نشر الإشاعة وتصديقها دون الرجوع للمصدر والتأكد منه”.

وأوضحت بلقيس: “ما كتبته مجرد مقالة فكرية ليس إلا،أوضحت فيها أمورا مختلفة، ربما لم تعجب القارئ،  فشنَّ هجوماً حولي بتلك الإشاعة،  فالخبر قديم جداً، وبعد انتشاره أجرت “الاتحاد” الإماراتية حوارا مطولا معي كذبت من خلاله الخبر ونفيته”.

كما كشفت، الملحم،  أن الصورة التي وردت مع الأخبار الزائفة ليست لها، إنما للكاتبة سمر المقرن, وأنها أوضحت ذلك أكثر من مرة ولكن بلا جدوى

http://alhayatnews.com/upload/e78517a813e52ebf0ab5406ac8832599.jpeg
صورة لسمر المقرن تنشر على إنها لبلقيس الملحم

”.

نص المقال الممنوع من النشر

“مقالي ممنوع من النشر : بلقيس الملحم

مقالي محجوب في السعودية!

..في المدرسة علمونا بأن الذي لا يصلي جماعة في المسجد فهو: منافق! أبي كان واحدا منهم

..وبأن شارب الدُّخان: فاسق! أخي محمد كان واحدا منهم

..وبأن المسبل لثوبه: اقتطع لنفسه قطعة من نار! أخي طارق واحدا منهم

.وبأن وجه أمي الجميل: فتنة! لكن لا أحد يشبه أمي

..وبأن أختي مريم التي تطرب لعبدالحليم: مصبوب النار المذاب في أذنها لا محالة! لقد فاتني أن أقول لهم بأنها أيضا تحبه. فهل ستحشر معه؟ أظنهم سيحكمون بذلك

!وبأن جامعتي المختلطة وكرا للدعارة! رغم أنها علمتني أشرف مهنة وهي الطب

!وبأني أنا, الساكتة عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: شريكة في الإثم والعقاب

!وبأن صديقتي سلوى التي دعتني لحفلة عيد ميلادها: صديقة سوء

!وبأن خادمة منزلنا المسيحية : نجسة

!وزميلتي الشيعية: أكثر خُبثا من اليهود

!وبأن خالي المثقف: علماني

!وعمي المتابع بشغف للأفلام المصرية: ديُّوث

.لكني اكتشفت بأن أبي أطيب مخلوق في العالم. كان يقبلني كل ليلة قبل أن أنام. ويترك لي مبلغا من المال كلما سافر من أجل عمله

.أخي محمد وطارق كانا أيضا أكبر مما تصورته عنهما. محمد يرأس جمعية خيرية في إحدى جامعات أستراليا. وطارق يعمل متطوعا في مركز أيتام المدينة كمدرب للكراتيه. أما أختي مريم فقد تفرغت لتربية أختي التي تصغرني بأربع سنوات بعد وفاة أمي وحرمت نفسها من الزواج من أجلنا

أمي؟ يكفي أنها تلتحف التراب وأبي راضٍ عنها

جامعتي المختلطة؟ كونت لي أسرة سعيدة بزواجي من رئيس قسم الجراحة. ومن خلالها ربيت أطفاله الثلاثة بعد فقد والدتهم

أما كيف أقضي وقت فراغي؟ فكانت صديقتي سلوى هي المنفذ الوحيد لي. لقد تعلمنا سويا كيف نغزل الكنزات الصوفية. وندهن العلب الفارغة لبيعها في مزاد لصالح الأسر المحتاجة. أختي مريم أيضا كانت تدير هذا البزار السنوي

ماذا عن خادمتنا؟ أنا لا أتذكر منها سوى دموعها الرقراقة. يومها أنقذتنا من حادث حريق كان سيلتهمني وأخوتي بعد أن أصيبت هي ببعض الحروق

زميلتي الشيعية؟ هي من أسعفتني أثناء رحلة لحديقة الحيوانات. يومها سقطت في بركة قذرة للبط. فلحقت بي وكُسرت ذراعها في الوحل من أجلي

أما خالي عدنان. فقد أعتاد أن يقيم سنويا في القاهرة حفل عشاء خيري لصالح الأيتام. كان عازفا حاذقا للعود. وكان الناس يخرجون من حفلته خاشعين

عمي؟ هو من بنى مسجدا وسماه باسم جدتي الكسيحة

وأنا؟

لا أزال أسأل: لماذا يعلمونا أن نَّكره الآخرين؟

الشمس والظلام. كلاهما لايحتاجان إلى دليل قطعي على ثبوتهما

مقالات ذات صلة

إغلاق