عودة حديقة الأزبكية

عودة حديقة الأزبكية

لقطة لحديقة الأزبكية من سنة 1896
لقطة لحديقة الأزبكية من سنة 1896

قررت اللجنة القومية لحماية وتطوير القاهرة التراثية العمل بخطوات سريعة على مشروع تجديد وإحياء حديقة الأزبكية، والحديقة واحدة من أهم المناطق التاريخية في القاهرة، تقع بين ميداني الأوبرا والعتبة، ومع أنها ظلت تعتبر لأعوام طويلة واحدة من أبرز المنتزهات العالمية تقدما وأهمية، فقد شهدت تدهورا كبيرا على مدار العقود السابقة.

وفي اجتماعها اليوم أعلنت اللجنة التي يرأسها المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء الأسبق ومستشار رئيس الجمهورية للمشروعات القومية وضع خطوات ملموسة لإعادة حديقة الأزبكية إلى الحياة، وتقوم اللجنة بالتنسيق بين محافظة القاهرة والجهاز القومي للتنسيق الحضاري وبين العديد من الجهات الحكومية الأخرى من أجل التغلب على التحديات التي تواجه إعادة افتتاح الحديقة للجمهور.

ومن المقرر أن تتم عملية إدارة وتشغيل الحديقة وفقا لأعلى المعايير الدولية، على أن يتم افتتاح مدخل بين الحديقة والمؤسسات الثقافية المجاورة، مثل المسرح القومي، ويأتي الاهتمام بحديقة الأزبكية -إضافة إلى أهميتها التاريخية- كونها تمثل جسرا بين منطقتين شديدتي الأهمية تعمل اللجنة على تطوريرهما، وهما منطقة وسط البلد (الخديوية) ومنطقة القاهرة القديمة والإسلامية.

ويمثل إعادة افتتاح الحديقة جزءا من خطة أكبر لإعادة تنظيم المنطقة بأكملها، ومن المقرر أن تصبح مكانا رائعا للعائلات لكي تأتي وتتعرف على تاريخ المدينة، كما أن الحديقة تمثل أحد أهم أماكن “التراث النباتي” في مصر، لاحتوائها على قدر هائل من النباتات والأشجار المتنوعة.

وواصلت اللجنة القومية اجتماعاتها لمناقشة أحدث المستجدات في عملية تطوير القاهرة التراثية، وإقرار خطتها للأسابيع القادمة، والخطوات التي سوف يجرى تنفيذها على الأرض، ومن بين المحاور التي تركز عليها حاليا:

تجديد شامل لعمارة الخديوية في وسط البلد

اختارت اللجنة التحفة المعمارية المسماة بـ”عمارة الخديوية”، الواقعة في 15 شارع عماد الدين، لتصبح مشروعا نموذجيا يمكن استنساخه في ما بعد من أجل تنفيذ عملية تجديد كاملة وشاملة لعمارة تراثية من الداخل والخارج. شيدت هذه البناية المدهشة في أوائل القرن العشرين، لكن بنيتها التحتية شهدت تدهورا كبيرا، وتعمل اللجنة مع شركة مصر لإدارة الأصول العقارية، من أجل التخطيط والتنفيذ والتمويل لعملية تجديد شاملة للبناية وإعادتها إلى سابق مجدها.

اقرأ ايضاً :   بكرة في وسط البلد.. الخميس 21 أبريل
العمارة الخديوية 15 شارع عماد الدين

الاحتفال بمرور 150 عاما على تأسيس القاهرة الخديوية

يشهد عام 2017 مناسبة مرور مئة وخمسين عاما على بداية التخطيط لبناء وسط البلد الحديثة في قلب القاهرة، على يد الخديو إسماعيل، وتعمل اللجنة مع مختلف الشركاء، بما فيهم محافظة القاهرة والجهاز القومي للتنسيق الحضاري والمنظمات الثقافية للترتيب لسلسلة من الاحتفالات الكبرى للاحتفاء بهذه المناسبة المشهودة.

كانت اللجنة القومية لتطوير وحماية القاهرة التراثية تشكلت بقرار من رئيس الجمهورية في أواخر 2016، وتضم في عضويتها كلا من عاطف عبدالحميد محافظ القاهرة، وأمير أحمد مستشار الرئيس للتخطيط العمراني، ومحمد أبوسعدة رئيس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، وعاصم الجزار رئيس الهيئة العامة للتخطيط العمراني، وأيمن إسماعيل رئيس مجلس إدارة العاصمة الإدارية الجديدة، ومحمود عبدالله الخبير في إعادة هيكلة وإدارة الأصول، وهشام عز العرب رئيس اتحاد البنوك، وطارق عطية رئيس البرنامج المصري لتطوير الإعلام في موقع المتحدث الرسمي للجنة ومنسقها الإعلامي.

Add comment