ثقافة و فن

عودة براد بيت إلى جينيفر أنيستون.. زيف أم حقيقة؟

"رغم أنّ الطرفين مُطلّقان فإنّ الحبّ بينهما ما زال موجودًا"

المصدر: Gossip Cop

ترجمة: رنا ياسر

ادّعت إحدى الصحف أن براد بيت يُخطّط لإعلان حبه للممثلة الأمريكية جينيفر أنيستون، إلا أن موقع “جوزب كوب” أفضح زيف الخبر.

ووفقًا لمجلة “أوك” البريطانية، ذكرت أن الممثل الأمريكي براد بيت، أعلن عن “حبه المتأجج” لزوجته السابقةأنيستون، وحسب ما ورد في المجلة “أن رغم أن الطرفين مُطلقان فإن الحب بينهما ما زال موجودًا” خلال اجتماع لمّ الشمل، “فقد رأوا بعضهم البعض منذ ذلك الحين”.

وحسب ما ذكرته المجلة أن براد كان في منزل جينيفر، يدخل ويخرج من خلال مدخل سري، وحينما كان في موقع تصوير فيلم “once Upon a Time in Hollywood” أدلى أنه كان يُحبّها.

وحسب ما نشر في المجلة فإن أنيستون قامت بزيارة سرية إلى قصر براد بيت في لوس فيليز، “وشاهدت الأفلام واستمعت بألعاب الفيديو مع أطفال براد بيت الستة” حسب ما ورد في مجلة “إنسايدر”.

وأفادت ابنة براد بيت، التي تبلغ من العُمر 12 عامًا، “أنها تحب جينيفر” لكن زوجته المنفصلة أنجلينا جولي “اندهشت” عندما علمت بأن أنيستون قضت وقتًا طويلاً مع أطفالها.

وحسب ما أشار إليه المصدر فإن براد بيت يريد أن يكشف خلال لقاء تليفزيوني “كيف أن جينيفر أنيستون هي المرأة الوحيدة التي أحبها، ولماذا لن يتخلّى عنها ثانية”.

ورغم تصريحات المصدر أكد الممثلان أنهما لن يعودا لبعضهما البعض، والفكرة في عودة الطرفين المنفصلين منذ أشهر قليلة، غير منطقية، على اعتبار قضاء أنيستون الصيف في أوروبا لتصوير “Murder Mystery“، في حين كان براد بيت في ولاية لوس أنجلوس لتصوير Once Upon a Time in Hollywood، فقد كان كل منهما في بلدين مختلفين.

والجدير بالذكر أيضًا أن مجلة “أوك” لا يمكن أن تلقي بالضوء على تطورات قصة مُزيفة، ففي أغسطس علقت على الادّعاء المُزيف الخاص بخطوبة براد بيت وأنيستون، وفي الشهر التالي من الواقعة لفت موقع “جوزب كوب” إلى ما نشرته مجلة “أوك” حول زواج أنيستون وبراد بيت وإنجابهما طفلا.

وأن المقال الأخير في المجلة لم يشر إلى كلا السيناريوهين، وذلك لأنهما غير صحيحين، كالقصة الأخيرة عن الطرفين، إذ إن بيت لن يقوم بأي لقاءات صحفية أو تليفزيونية تتعلق بقصة رومانسية لم تُحيَ.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق