سياسة

عودة أدب السجون..مختارات من رسائل السجناء السياسيين

 زحمة – مختارات من رسائل الشبان والشابات المسجونين سياسيا  في السجون المصرية

الورقة والقلم وسيلتا  السجين  للتواصل مع العالم. يملأ رسائله – إن اتيح له كتابتها   – بأحزانه  ومعاناته وتجربته. البعض يعتبرها تقريرا يسرد من خلاله ما يتعرض له وزملائه من انتهاكات، والبعض الاخر يعتبرها مساحة لكتابة الشعر والأدب، بينما يتعامل معها اخرون باعتبارها وسيلة للسخرية من السجن. نستعرض بعضا من رسائل السجناء السياسيين في مصر منذ أحداث 30 يونيو من مختلف التوجهات السياسية.

(اعتمد هذا التقرير على عدد من المصادر أهمها  ملف ” رسائل من وراء القضبان ”  الذي أعده مركز النديم  لتأهيل ضحايا العنف)

.

عمر حاذق (شاعر): يثور الأحرار ليدافعوا عن الحب

سجن برج العرب -الاسكندرية

الحكم: حبس عامين وغرامة 50 ألف جنيه لاتهامه بالتظاهر بدون تصريح

“أعلم أن أصدقائي قليلون، ولكن لهم حق على، أن أسلم عليهم، وأن أقول لهم أنا مشتاق لكم يا أصدقائي، يا أخوتي في الحرية وفى محبة هذا الوطن المسكين، الوطن الذي يثور أحراره ليدافعوا عن الحب، لنقل حب الحياة، ليحب الفقراء الحياة أكثر، ويحب الجهلاء الحياة أكثر، ويحب المجرمون الحياة أكثر، ويعرفوا عنها ما لم يعرفوه من محبة. بعد أن صدر حكم القاضي بتأييد الحكم السابق بحبسي سنتين وتغريمي 50 ألف جنيه.. دعوني أقول لكم: لم يتوقع أحد هذا الحكم؛ مع ذلك أنا سعيد بحياتي في السجن. (3 إبريل 2014).

 ..

 

محمود أبو زيد – شوكان (مصور صحفي): مشكلتي مع بلدي أني مصري – سجن طرة

لم تصدر عليه احكام – محبوس احتياطيا منذ 600 يوم – سجن طرة

“في تحقيق أجراه معي أحد ضباط الأمن الوطني. سألني مندهشاً، كيف يتم إلقاء القبض عليك مع صحفيين أجانب ويتم الإفراج عنهم في نفس اليوم والإبقاء عليك في السجن طوال هذه الفترة، هناك حلقة مفقودة.؟!.. شعرت أنه يسخر مني، لأنه حتماً يعرف الإجابة. فأنا على يقين وعلى علم عن تلك الحلقة المفقودة، ولكن الكلام “مش هيودي ولا هيجيب”. وقد وضح جلياً بعد خروج الصحفيين الأجانب “كلاكيت تاني مرة”. وها هى الدولة المصرية بذاتها تعثر على الحلقة المفقودة وتقدمها كإجابة لضابط الأمن الوطني. هذه إذا هى الحلقة المفقودة، أني مصري. مشكلتي مع بلدي أني مصري، صحفي مصري فقط!! (6 إبريل 2015).

.

علاء عبد الفتاح (ناشط): الكل يعلم – سجن طرة

الحكم: سجن خمس سنوات بتهم الاعتداء على أحد ضباط الشرطة وسرقة جهاز لاسلكي وتظاهر بدون تصريح وإتلاف ممتلكات عامة وقطع الطريق

نحن هُزمنا يوم حمّلنا أنفسنا مسؤولية نتائج القمع، الكل يعلم أن القمع لا يمكن تفاديه، الكل يعلم أن القمع قرار أهل السلطة(…) الكل يعلم أن النظام القائم لا يقدم شيئًا لأغلبية شباب الوطن، والكل يعلم أن أغلبية المعتقلين من الشباب، وأن القمع يستهدف الجيل كله لإخضاعه لنظام يدرك انفصاله عنهم ولا يرغب.. ولا يقدر أصلا على استيعابهم. (12 مارس  2014)

.

رانيا الشيخ – 19 سنة – القناطر

حكم: سجن سنتان

متهمة بخرق قانون التظاهر وإثارة الشغب،وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة وحيازة أسلحة ومفرقعات ومواد حارقة ومقاومة السلطات  .”

 “أعلم  بتضامن الكثير من الأصدقاء وغيرهم حول قضية من يطلقون عليهم صغارًا. لسنا صغارًا. نفعل كل شيء نؤمن به وندرك صحته، فعلنا ما نؤمن أنه يفيد بشكل أو بآخر. عبرنا عن رأينا بسلام ونقاء، الرأى الذى اندفعت الثورة من أجله دائمًا. ما كنا نعبر عن غضبنا الذى أفقنا منه مؤخرًا على واقع تعيس، إننا لم نفعل شيئًا بعد، كل ما”يحدثي ساعدنا على الثبات، ولسنا خائفين”. (سبتمبر 2014)

.

.

أحمد جمال زيادة (صحفي) – سجن أبو زعبل

لم تصدر بحقه أحكام ومحبوس احتياطيا.. ووجهت له تهم تنظيم تجمهر الغرض منه الإتلاف العمدى للمتلكات العامة، والخاصة، بجامعة الأزهر، وتهديد موظفين عموميين، واستعراضهم القوة، والتلويح بالعنف.

أعلم أنكم تسمعوني لأن الأيام خلف القضبان متشابهة، ولا يسود فيها سوى الظلام، ولا رفيق فيها سوى الكتاب، ولا حبيب غير القلم، والوقت ليس له ثمن، فالمساجين (وأقول مساجين لانه لا يوجد معتقلين كما يصرح المسئولين) يهتمون بقراء الجرائد أكثر من اهتمامهم بالطعام .عسى أن يجدوا تضامنا معهم، وعسى ألا يشعرون

بالعزلة عن المجتمع. أتصفح معهم الجرائد يوميا (لا يوجد معتقلين _ لا توجد انتهاكات _لا يوجد مضربين عن الطعام _ إنجازات اقتصادية لم تشهدها مصر من قبل) وما يدعو إلى التعجب أن الأخبار في جميع الجرائد متشابهة إلى حد تشابه النص، وكأنهم منقولة (copy) من مصدر واحد !! (25 فبراير 2014).

.

.

أحمد دومة (ناشط) – سجن ليمان طره

الحكم: المؤبد وإلزامه بدفع 17 مليون جنيه واتهم بالتجمهر، وحيازة أسلحة بيضاء، ومولوتوف والتعدي على أفراد من القوات المسلحة والشرطة، وحرق المجمع العلمي والاعتداء على مبان حكومية أخرى، منها مقر مجلس الوزراء ومجلس الشعب

“أصبح اشتياقى للأشياء التافهة موجعا للغاية ..أن تدخن سيجارة في شرفة منزلك .. تتمشى ليلا في شوارع وسط البلد. تجلس مع رفاقك على القهوة، تأكل الآيس كريم المفضل وأنت تقرأ، تقف بجوار صديق يحتاجك.. وأن تتلقى العزاء – حتى –  في صديق مات. (2 إبريل 2014)”

.

محمد فوزي  (طالب بصيدلة المنصورة) – سجن استقبال طرة

1898198_1484743158413289_553152286_n

متهم بقتل رقيب شرطة مع طلاب آخرين في المنصورة

 “أدعوك إلى الاستمتاع بالحياة كما هي.. حياة. أدعوك أن تبقى حراً, لا تسمح لهم أن يسجنوك داخل قضبان العجز الوهمية. أدعوك لعقلية “المقاومة”. أدعوك لا إلى الانحناء للعاصفة ولا إلى الوقوف ببلاهةٍ في وجهها. أدعوك إلى تحديها, راقِصْ العاصفة ما استطعت..

هنا بين الجدران لم أر ملائكة منزهين، ولا مقاتلين ذوي قوى خارقة، رأيت بشرا عاديين بهم من النقصان والتقصير والأخطاء ما بها، لهم أحلام ضئيلة أحيانا وضخمة احيانا.. لكن الله بث في قلوبهم يقينا يبدو جليا في عيونهم حين يتصافحون، في حناجرهم حين ينشدون ليلا.. يقينا يبدو حت يفي صمتهم حين يستغرق أي منهم في خلوة هادئة.. يقينا بنصر آت ولو بعد حين. (18 إبريل 2014).

.

.

شريف فرج (معيد بكلية فنون جميلة) – سجن الحضرة

شريف-فرج

متهم بإثارة الفوضى، وتعبئة الحشود للتظاهر واستخدام العنف. والتخطيط وقتل المتظاهرين السلميين، وتكسير السيارات وسرقة بنك

كتب رسالة ساخرة بعنوان “المخدة”: “لابد للتاريخ أن يتوقف اليوم سريعا عن الجريان..وان تتوقف الأرض عن الدوران، وأن تنتبه أعينكم وقلوبكم لهذا التاريخ الهام في حياتي هنا في سجن الحضرة. ففي حوالي الساعة الثانية بعد ظهر اليوم أصبحت أملك مخدة من الفايبر بحجم تغوص فيه رأسي المثقلة بالأفكار والأحلام معا. (3 إبريل 2014)

.

أحمد أيمن(طالب) – 20 سنة: أرجوكم لا تقولوا لي إن الثورة قد فشلت

90 يوما محبوس احتياطيا – سجن طره

تهم بالإرهاب والانضام لجماعة محظورة

“أرجوكم لا أحب أن يقول لي أحد منكم أن الثورة قد ضاعت أو فشلت، نحن باقون رغم بطش وظلم الفلول والعسكر والإخوان .كيف تفشل الثورة وبها أبطال أحرار مثلكم؟ أرجوكم لا تيأسوا .أنتم أملي الوحيد فالحرية قادمة ودماء الشهداء لن تضيع بإذن الله .معنى الفشل هو الاستسلام، ونحن لن نستسلم .ننتصر أو نموت (18 مارس 2014).

.

 إسلام بدر(طالب) – 17 سنة

badr

وجدت في مصر ظلما لم أتوقعه (2014)

.

محمد شريف – سجن وادي النطرون

معتقلي الذكرى الثالثة للثورة

(محدش يعرف يعمل معانا حاجه ) ده كان إحساسي في معظم الأحيان من ساعة ما إتمسكت، بس السجن علمني إني لما أخرج لازم أكمل لأن مفيش حاجه هتسكت صوت الحق غير الموت. (2014).

.

أحمد جمال - حجز قسم شرطة حلوان
أحمد جمال – حجز قسم شرطة حلوان

.

آيات حمادة

ayathamada 

  عضو حركة 6 أبريل-اعتقلت في  ديسمبر 2013  أثناء اشتباكات في الجامعة  وتم اتهامها  الانضمام لجماعة الإخوان قبل أن يفرج عنها بعد شهرين

“اانضربت واتسحلت لدفاعي عن بنت، وبنت تانية انضربت عشان بتدافع عني، ما تنسوش أي معتقل السجون مليانة أحرار”

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق