سياسة

عندما يتفوق الذكاء الاصطناعي على البشر والظروف!

الساعة طلبت له الإسعاف وأعلمت ابنه

الذكاء الاصطناعي هو سلوك وخصائص معينة تتسم بها البرامج الحاسوبية تجعلها تحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها، من أهم هذه الخاصيات القدرة على التعلم والاستنتاج ورد الفعل على أوضاع لم تبرمج في الآلة، لدرجة تمكنها من إنقاذ حياة شخص ما.

ويحكي جابي بورديت، أنه يوم الأحد الماضي، كان من المقرر أن يقابل والده عقب نزهة بدراجته في إحدى الطرق الجبلية في حديقة ولاية ريفرسايد بكاليفورنيا، ولكن حدثت مفاجأة.

فجأة وقع الأب من علي الدرجاة وارتطمت رأسه وفقد الوعي تماما، ولكن لحسن الحظ أنه كان يرتدي ساعة “أبل”، 
الساعه التي بها برامج لقياس الوظائف الحيوية للجسم مثل الضغط والنبض وحتي السقوط.

الساعة أرسلت نداء SOS لانقاذ صاحبها مع موقعه علي الخريطة، كما أرسلت رسالة تنبيه لابن الرجل تخبره بسقوط والده وأنها أبلغت الإسعاف، وطلبت منه الحضور سريعا لأنه على قائمة طوارئ الرجل، كما أرسلت له موقع الإسعاف.

الابن قرأ الرسالة، وذهب لوالده بالفعل في النقطه المحددة في الرسالة، والتي كانت قريبة من مكان لقاءهم، ووجد الإسعاف بالفعل تأخذ والده بناء على رسالة الساعة.

وتم إنقاذ حياة الرجل.

جدير بالذكر أن هذه الحادثة تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي على بشكل كبير نقلا عن “بوست” الولد، مما نعتبره أيضا دعاية كبيرة لساعة “أبل” والتي ستحقق نقلة في مبيعاتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق