منوعات

عندما كانت البيرة مشروبًا للأطفال

“البيرة تساعد على نمو الأطفال”!  تبدو دعاية كتلك صادمة اليوم لكنها لم تكن كذلك قبل نصف قرن

Elpais- جايمى روبيو هانكوك

ترجمة دعاء جمال

الصورة بالأعلى من حملة إعلانات شركة  “دام،Damm” للبيرة فى أواخر الستينيات: اكسب رحلة إلى “رأس كارنفرال””، وتعرض الصورة  عائلة تجلس استعدادا للأكل، أمامها أربعة أكواب من البيرة، منها كوبين للأولاد.

وهذا ليس المثال الوحيد لمثل هذه الدعاية التى يظهر فيها الأطفال بأكواب وزجاجات من البيرة، فعلى سبيل المثال، دعاية  شركة “Cruzcampo”، وهى مملوكة لشركة ” Heinken، هاينكن “، بتاريخ 1961، تعرض  4 أطفال يقتسمون بكل سعادة ومرح ” لتر” من البيرة، مع شعار” لأن ماما دائما تحضر كروثكامبو للمنزل”

ولماذا دائما “كروسكومبو” لأنه مشروب يساعد على النمو، وهو مشروب للجميع !!

تعد تلك الصور صادمة اليوم، بعد مرور ما يقرب من نصف قرن عليها، غير أن لديهم تفسيرهم، فقد أشار “فيدى سيجارا”، مدير العلاقات العامة بشركة “دام”: بدأت تلك الإعلانات فى الستينيات ، عندما بدأت البيرة  في التحول إلى  مشروب شعبي في البيوت الأسبانية  مع انتشار الثلاجات  “

وشركة ” كروثومبو” مثل شركة ” دام” ركزت فى الترويج  لحجم اللتر، يقول “فيدى”: فى البدء، أردنا الترويج للبيرة “كمشروب عائلى”،  كما نرى فى إعلان بيرة “أجيلا، Aguila” التى هى ايضا ملك لمجموعة “هاينكن”.

وفى الواقع وحتى منتصف التسعينيات ، كان من التقليدى أن تنظم المدارس زيارات لمصانع البيرة، يقول فيدى” كان للبيرة دائما  علاقة قريبة جداً من المواطنين، أعتقد أنه فى الخمسينيات كان لكل مدينة كبيرة مصنعها الخاص، وحتى اليوم، تدعم شركات البيرة   نشاطات ثقافية و كانت ولاتزال لديها ارتباطات عديدة بالمجتمع”

وإسبانيا ليست استثناء في وجود مثل تلك الدعايات ، بل في الواقع أن إعلانات شرب البيرة مع الأطفال جاءت إسبانيا متأخرة ، فماركة “رينير، Raineer” الأمريكية، أعلنت عام 1906، البيرة كمشروب مفيد للكبار والصغار.

و سجلت بيرة “بلاتز،Blatz Beer” عام 1916، القيم الغذائية للصودا بداخلها وفائدتها للأمهات والأطفال.

توضح “هاينكن بإسبانيا” أن مثل هذا النوع من الدعاية بدأ  فى” وقت لم يكن معروفا  فيه بعد  معظم   التأثير الضار صحيا للكحول وخاصة على الأطفال”، وأضاف”فيدى، دام”: لم يكن هناك اهتمام  بذلك مثل الأن، لقد تغير ذلك مع تطور المجتمع، الذى أصبح أكثر نظاماً وأمناً

كل من “هاينكن” و”دام” قضوا سنوات فى ترويج مبدأ  الإستهلاك الآمن، من خلال المجموعة الصناعية “خمور إسبانيا”، وعبر اتفاقية  التنظيم الذاتى  فى أوروبا، عند توقيعها فى منتصف التسعينيات، والذى يدعو الى عدم استخدام الأطفال فى الدعاية وعدم إذاعتها فى ساعات الأطفال، وأيضا عدم استخدامها في إعلانات خاصة بالقيادة أو المركبات كما في الصورة بالأسفل.

أيضا يمكن للطفل شرب كوب من البيرة “دام” بعد السباق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق