سياسةفيديو

عمومية الأطباء تعلن: رفض العلاج بأجر في المستشفيات العامة..وإحالة الوزير إلى التأديب

فيديو: حضور تاريخي وقرارات غير مسبوقة في عمومية الأطباء الطارئة

 

dr.

زحمة، أونا، أصوات مصرية

قررت الجمعية العمومية الطارئة لنقابة الأطباء،المنعقدة اليوم تحت عنوان “يوم الكرامة” ،  الامتناع عن العمل لتقديم الخدمة الطبية بالمستشفيات الحكومية بأجر  “كالعيادات الخارجية ومعامل التحاليل”.

وجاء القرار بناء على تصويت أعضاء الجمعية العمومية التي تخطى عددها 10آلاف طبيب، حيث تمت الموافقة على الامتناع عن تقديم الخدمة الطبية بأجر بنسبة 56% من المصوتين، فيما تم رفض مقترح الإضراب الجزئي عن العمل الذي حصل على نسبة موافقة 44% فقط.

وقررت “العمومية” إحالة وزير الصحة للتاديب، ليخضع للتحقيق معه في لجنة آداب المهنة التابعة للنقابة، لأنه لم يتخذ الإجراءات الكافية لتأمين المستشفيات والمؤسسات الطبية والاطباء العاملين بها.

واجتمعت اليوم الجمعة، الجمعية العمومية غير العادية لنقابة الأطباء، لمناقشة أزمة واقعة اعتداء أمناء شرطة على أطباء المطرية، بعد اكتمال نصابها القانوني،  وتخطى الحضور 10 آلاف طبيب في رقم غير مسبوق

وأوضح هاني مهني، عضو مجلس نقابة الأطباء، أن قرار الامتناع عن تقديم الخدمات العلاجية بأجر يشمل جميع العيادات الخارجية بالمستشفيات العامة على مستوى الجمهورية، وأن النقابة قررت التنفيذ بعد أسبوعين للاستعداد بخطة عاجلة لاستيعاب جميع المرضي دون الإضرار بالفقراء منهم.

ودعا الأمين العام للنقابة إيهاب الطاهر، جميع الأطباء المشاركين في الجمعية العمومية اليوم لتنظيم وقفة احتجاجية لمدة 5 دقائق أمام النقابة مع الالتزام بعدم تعطيل الطريق العام، وذلك للمطالبة بمحاسبة المعتدين على الأطباء وتأمين المستشفيات.

وقالت وكيل النقابة منى مينا إن الأطباء واجهوا خلال الأيام الماضية حملة تشويه غير مسبوقة ليس فقط لمطالبتهم بمحاسبة أمناء الشرطة جنائياً، ولكن لعقابهم على جميع مواقفهم السابقة ومن أهمها الوقوف ضد مشروع قانون التأمين الصحي الجديد.

وطالب مؤمن عبد العظيم أحد الأطباء المعتدى عليهم بمستشفى المطرية التعليمي، بعدم السماح لأي شخص أن يصطحب الأطباء للأقسام للتحقيق معهم لأي سبب أيا كان، وبضرورة حماية المستشفيات.

وطالب رشوان شعبان الأمين العام المساعد لنقابة الأطباء أن يكون “12 فبراير هو بداية تاريخ جديد” لا يعتدي على طبيب بعده

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق