أخبار

عمليات اغتصاب جماعية.. اتهام جنسي ثالث يطارد مرشّح ترامب للمحكمة العليا

أنثى ثالثة تتهم كافانو بالاعتداء الجنسي عليها

المصدر: The Guardian

ترجمة وإعداد: ماري مراد

اتهمت امرأة ثالثة، مُرشح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لعضوية المحكمة العليا بريت كافانو، بسوء السلوك الجنسي، حسب بيان نُشر الأربعاء من قبل محاميها مايكل أفنياتي.

ونشر أفنياتي في تغريدة عبر موقع “تويتر”، إعلانًا باسم جولي سوتنيك (من سكان واشنطن العاصمة)، قال إنها تقابلت مع كافانو وصديقه في المدرسة مارك جادج في أوائل الثمانينيات وحضروا نفس الحفلات.

وأوضح الإعلان أن جولي “لاحظت بريت كافانو يشرب الخمر بشكل مفرط في هذه الحفلات، وانخرط في سلوك مسيء وعدواني جسديًا تجاه الفتيات، بما في ذلك جذب الفتيات نحوه دون موافقتهن، ومحاولته نزع أو تحريك ملابس الفتيات للكشف عن أجزاء حساسة من أجسادهن”.

وقالت سوتنيك إنها حضرت حفلات شارك فيها كافانو وصديقه جادج في حالات أسفرت عن تعرض نساء لاغتصاب جماعي، وكتبت: “شاهدت جهود مارك جادج وبريت كافانو وآخرين لجعل الفتيات يصبحن سكارى ومشوشات، بحيث يمكن اغتصابهن داخل غرفة جانبية أو غرفة نوم من قبل عدد كبير من الفتيان”.

وتابعت: “تقريبا في عام 1982، أصبحت ضحية لواحدة من عمليات الاغتصاب الجماعية، حيث كان مارك جادج وبريت كافانو حاضرين”.

وفي بيانها، قالت سوتنيك: “ليس هناك من شك في أن مارك جادج لديه معلومات مهمة عن سلوك بريت كافانو خلال الثمانينيات، لا سيما في ما يتعلق بأفعاله تجاه المرأة. لقد حضرت أكثر من 10 حفلات منزلية في واشنطن العاصمة خلال 1981 و1983، حيث كان مارك وبريت موجودين”.

وأردفت قائلة: “لقد راجعت ادعاء كافانو على فوكس نيوز في ما يتعلق بزعمه أنه بريء خلال سنوات الثانوية وانعدام النشاط الجنسي. هذا الادعاء باطل وكاذب. لقد شهدت تورط بريت باستمرار في شرب الخمر المفرط واتصال غير ملائم له طبيعة جنسية مع النساء خلال أوائل ثمانينيات القرن الماضي”.

واتُّهم كافانو بسوء السلوك الجنسي من قبل امرأتين أخريين، وهو ينفي هذه الادعاءات، ومن المقرر أن يمثُل في جلسة استماع علنية في كابيتول هيل، الخميس، للردّ على ادّعاءات أوّل امرأة من ثلاث نساء اتهمته بالاعتداء الجنسي أو سوء السلوك في الماضي، وهي أستاذة في كاليفورنيا كريستين بلاسي فورد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق