أخبار

عمرو أديب: “خالد علي” بقى نمرة واحد على تويتر.. ليه بتشتموه؟ (فيديو)

عمرو أديب: صحف قومية تشتم خالد علي بأموال الشعب

زحمة

علق الإعلامي، عمرو أديب، على قرار المحامي والسياسي، خالد علي، خوض المنافسة في الانتخابات الرئاسية المزمع عقدها في 2018، قائلًا “طالما تنطبق عليه  الاشتراطات القانونية المفروضة على المرشح، لما لا“.

وأشار أديب، إلى أن “هاشتاج” خالد علي، كان رقم واحد في مصر بمجرد إعلان ترشحه، على  تويتر. شارك فيه مؤيدون ومعارضون، معتبرًا أن “تلك هي الديمقراطية. في أن يكون هناك جدل وكلام وفكر وناس مع وناس ضد”.

وتمنى أديب، أن تمر قضية خالد علي، غدًا الأربعاء، “على خير”، كي يستطيع أن يكمل ويكون مرشحًا، وقال “نريد خالد علي وناس تانية.. الفريق أحمد شفيق وغيره، هذا لمصلحة البلد ومصلحة الناس”.

وينتظر خالد علي، غدًا الأربعاء، نظر محكمة جنح مستأنف الدقي، في الطعن بالاستئناف المقدم منه، على الحكم الصادر ضده من محكمة أول درجة بالحبس لمدة 3 أشهر إثر إدانته بارتكاب فعل فاضح بصورة علنية من شأنه خدش الحياء العام، في أعقاب صدور حكم المحكمة الإدارية العليا بمجلس الدولة في شهر يناير الماضي المتعلق بترسيم الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية.

ثم هاجم الإعلامي، هجوم جريدة “الجمهورية” على خالد علي، قبل المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس، وقال “فوجئت اليوم إن إحدى الصحف القومية التي يدفع فلوسها الشعب، صفحة كاملة شتيمة في خالد علي.. صحيفة قومية، وصفحة كاملة، والراجل لسة بيقول بسم الله”.

وأكد أديب “هذا ليس اتجاه الدولة. الدولة تريد انتخابات حرة نزيهة”، مشيرًا إلى أن “ما يجري، هو أن تحدث أشياء تُحسب على الإدارة المصرية، مثل أن جرنال حكومي به “متبرعين” في حزب “الدببة التي تقتل صاحبها”، في حين أن المفيد لمصر وللإدارة والانتخابات ألا يكون هناك مسرحية لكن منافسة حقيقية”.

واستطرد أديب “هذا يعطي للوطن حرية وشرعية.. شرعية أي نظام في المعارضة”.

وتابع “حاجة من اثنين، إما ديمقراطية أو استفتاء ونعود مرة أخرى لأيام زمان، واحد بس بينزل ونقول عليه أه أو لا”.

وأضاف “بالمناسبة هذا الرجل –خالد علي- تم تشريحه من أقرب الناس ليه.. قالوا له: إنت إزاي بتدي شرعية. وقالوا عليه كومبارس. يعني حتى القريبين منه شتموه، إحنا ليه بدعة وسط العالم”.

واستطرد “جايز يعمل مفاجأة كبيرة. ويعلو استطلاعات الرأي. هو وشطارته، والمواطن هو السيد، ويتحمل مسؤولية اختياره”.

ووصف أديب خالد علي بـ”ابن الثورة المصرية ويمثل جيل كبير من الشباب”، مضيفًا “يجي أحمد شفيق وهو رمز من رموز الجيش المصري، وسامي عنان وأبو الفتوح أهلا وسهلا هم أحرار. ارفعوا أيديكم عن أي مرشح رئاسي.. سيبوا الانتخابات تتعمل، انزل في طابور الانتخابات قول رأيك.. لو مش عاجبك الرئيس الموجود غيره”.

وعما يُثار حول إعلان علي، قرار خوضه منافسة الرئاسة قبل الحكم في قضيته، علق أديب “خالد علي واللذين معه كل نجاحاتهم كانت من خلال القضاء مثل قضية تيران وصنافير ولا يمكن النهاردة يقولوا إن القضاء مسيس”.

واعترض أديب على الهجوم الذي يطال كل المختلفين في الرأي، مستشهدًا بـ”القضية المرفوعة على الروائي يوسف زيدان، تطالب بعدم ظهوره مجددًا في الإعلام”، معلقًا “لو مابنسمعش بعض هنضيع.. دي النهاية.. دا مجتمع متوحش وأحادي”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق