إعلامسياسة

الأهرام يضرب من جديد : محاكمات “للطابور الخامس” والتهمة تلقي تمويل ومستندات أبو النجا الدليل

تطهير من الارهاب

  أكد الكاتب الصحفي عبد الناصر سلامة في تقرير مطول له بالأهرام اليوم أن خلال أسبوعين ستبدأ التحقيقات مع من حصلوا على تمويل أجنبي قبل وبعد 25 يناير 2011، الذين أسماهم الطابور الخامس، و”ستوجه لهم النيابة اتهامات واضحة بناء على الوثائق التي تمتلكها وزيرة التعاون الدولي السابقة د. فايزة أبو النجا “، ومن المعروف أن وزارة التعاون الدولي هي المسئولة عن الموافقة على حصول الجمعيات الأهلية على تمويل أجنبي.، وأشار سلامة في تقريره إلى أن “هناك عناصر من حزب النور سوف تشملها التحقيقات, مشيرا إلي أن هناك قيادتين من الحزب توجها أخيرا إلي كل من تركيا والولايات المتحدة, والتقيا بعناصر مخابراتية أمريكية, وذلك في نشاط مواز لنشاط الطابور الخامس تماما, موضحا أن جهودا أمريكية تبذل الآن للتنسيق بين الإخوان وحزب النور في الانتخابات المقبلة. وفي هذا الصدد أكد أيضا أن القيادات العليا في الحزب تسعي إلي التعاون مع الدولة لرأب الصدع, وفرض الاستقرار, إلا أن هناك من بين جيل الوسط بالحزب من يعمل في اتجاه آخر, ومن بينهم من كان فاعلا في اعتصامات ميدان رابعة العدوية, وأعمال التحريض والعنف. “

، وهي ليست المرة الأولى لسلامة التي ينفرد بها بنشر معلومات “لمصادر مسئولة” مُجهلة ثم يتضح صحة ما نشره من قبل، حيث انفرد سلامة من قبل بنشر خبر عن صدور أمر من النيابة العامة بحبس الرئيس المعزول محمد مرسي 15 يوما بتهمة التخابر، وهو ما نفته النيابة العامة حيئذ، وتم التحقيق مع سلامة وتغريمه وقتها ، إلا أن النيابة أصدرت بعدها بثلاثة أيام قرارا بحبس مرسي بتهمة التخابر.”

اللافت أن استخدام الكاتب الصحفي عبد الناصر سلامة رئيس تحرير صحيفة الأهرام لأوصاف أمنية مثل “الطابور الخامس” ، و “العبث باستقرار وأمن البلاد” يجعل الخبر أقرب إلى تقارير العلاقات العامة التي توزعها وزارة الداخلية على مندوبيها أكثر منه قصة صحفية تعتمد على مصادر واضحة ، خاصة أن الخبر لم يذكر اسم قائل التصريحات والمعلومات والتي من ضمنها ” أن قيادتين من حزب  النور توجها أخيرا إلي كل من تركيا والولايات المتحدة, والتقيا بعناصر مخابراتية أمريكية ، وهي معلومات أمنية إن صحت تستوجب تحقيقات قضائية وتوجيه تهم محددة.

يذكر أن قضية التمويل الأجنبي أثارت جدلا كبيراً خاصة بعد هروب المتهمين الأجانب فيها ، واعتبرها محمد العرابي وزير الخارجية الأسبق قضية سياسية تم الزج بالقضاء المصري فيها وسببت توترا في العلاقات الديبلوماسية بين مصر والولايات المتحدة بحسب صحيفة الشروق

مقالات ذات صلة

إغلاق