منوعات

علميا: ما تأثير ممارسة الجنس على الذكاء؟

علميا: ما تأثير ممارسة  الجنس على الذكاء؟

Theatlantic- دان هارلي

ترجمة دعاء جمال

 sexsmart

التأمل الهادئ، التدريب الحاسوبي للذاكرة، وتعلّم أداة موسيقية؛ أظهرت كل هذه الطرق حديثا زيادتها الذكاء من قبل العلماء. ولكن هناك إجابة قد تكون أسهل، حيث يبدو أن الجنس قد يجعلك أذكى فعليا.

وجد باحثون في مريلاند وكوريا الجنوبية أن النشاط الجنسي في الفئران يحسن الأداء الذهني ويزيد من عملية تكوين خلايا عصبية جديدة مهمتها الحفاظ على الذكريات طويلة المدى في المخ.

في أبريل، أبلغ فريق من جامعة مريلاند أن الفئران متوسطة العمر ممن سمح لها بالانخراط في الجنس أظهرت علامات على التحسن في وظائف الإدراك. وفي نوفمبر، استنتج فريق من جامعة كونكوك في سيول أن النشاط الجنسي يتصدى لتأثير سرقة الذاكرة للفئران التي تعاني من التوتر المزمن. كتبوا “يمكن للتفاعل الجنسي أن يكون مفيداً. لصقل عملية إنتاج الخلايا العصبية عند البالغين وإدراك وظائف الذاكرة مقابل الأفعال القامعة للتوتر المزمن.”

يبدو أن خلايا المخ التي يساعد الجنس في إنمائها لها بعض الأسس في الوقائع العلمية. إلا أن هناك بعض النقاشات بشأن الإمكانية الإيذائية للجنس المزيف؛ مثل مشاهدة المواد الإباحية. ناقش علماء الأعصاب بجامعة تكساس أن المشاهدة المفرطة للمواد الإباحية، مثل أنواع الإدمان الأخرى، يمكن أن ينتج عنها تغيرات “تشريحية ومرضية” للمخ. غير أن هذه الرؤية تم تحديها سريعاً في دحض من قبل الباحثين بجامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس، والذين قالوا إن علماء تكساس “قدموا القليل، إذا كانوا قدموا أي شيء، من الأدلة المقنعة لتأييد منظوراتهم. بدلاً من ذلك، الحريات المفرطة والتفسيرات المضللة لبحث علم الأعصاب تستخدم للتأكيد على أن الاستهلاك المفرط للمواد الإباحية يتسبب بضرر للمخ.”

سواء كان “إدمان” المواد الإباحية يدمر المخ حرفياً أو لا، إلا أن حتى المشاهدة القصيرة لصور إباحية يتدخل في “الذاكرة العاملة للأشخاص، وقدرتهم الذهنية على التلاعب والانتباه لأشياء متعددة.”

اختبرت دراسة نشرت في أكتوبر الماضي في مجلة الأبحاث الجنسية، للذاكرة العاملة لـ28 فردا حيث طلب منهم الاستمرار في تتبع المحفزات الإيجابية، السلبية أو الإباحية. وقال ماتيس براند، رئيس قسم علم النفس الإدراكي بجامعة دويسبورغ إيسن، ألمانيا “كشفت النتائج أسوأ أداء للذاكرة العاملة في حالة الصور الإباحية”.

“إذا كانت ممارسة الجنس تجعل الناس أذكى، فالعكس ليس صحيحاً: أن تكون أذكى لا يعني بأنك تمارس الكثير من الجنس”

في الواقع، قامت دراسة لعام 2007 بمجلة Neuropsychologia بدراسة مستويات هرمون التستوستيرون في لعاب الأولاد قبل البلوغ، متضمنين بعضاً ممن هم أذكياء بطبعهم، بمستوى ذكاء فوق الـ130، وبعضهم بمستوى ذكاء متوسط، والبعض ممن كانوا بمستوى ذكاء أقل من 70. استنتجوا أن “الأولاد ذوي مستوى الذكاء المتوسط كان لديهم مستويات أعلى من هرمون التستوستيرون من كل من الأطفال الأقل أو الأعلى ذكاءً، مع عدم إظهار المجموعتين الأخيرتين لأي اختلاف واضح بينهم.

لكن إذا كان الجنس يجعلنا أذكى، فالعكس ليس صحيحاً: أن تكون أذكى لا يعني بأنك تمارس الكثير من الجنس. المراهقون الأذكى، في الواقع، يميلون لتأخير البدء في النشاطات الجنسية. وجدت دراسة لعام 2012 من قبل الباحثين بجامعة بنسلفانيا أن الذاكرة العاملة تقلل احتمالية ممارسة الجنس المبكرة للمراهقين. وأرجع المشاركون التأخر في “الكفاءة” العامة بين المراهقين الأذكى. إلا أن دراسة عام 2010 وجدت أن المراهقين الأعلى والأدنى ذكاء كانوا أقل أرجحية لممارسة الجنس.

ربما الحلم بأن يصبح الشخص أذكى عبر ممارسة الجنس مجرد خيال مغر. أبلغ تريسي جي شورز، أخصائي نفسي بمركز علم الأعصاب التعاوني بجامعة روتجرز، أنه بينما يمكن للعديد من النشاطات زيادة المعدل الذي تنمو به خلايا المخ. كما قيل في اجتماع عن “محسِّنات الإدراك” بجمعية العلوم العصبية في 2012: “يمكنك صناعة خلايا جديدة من خلال التمرن، “البروزاك” وممارسة الجنس. وإذا قمت بتمرين ذهني، ستحافظ على حياة خلايا أكثر لتنتجها. وإذا قمت بالاثنين، سيصبح لديك خلايا أكثر وستحافظ على حياتها لوقت أطول.”

مقالات ذات صلة

إغلاق