ثقافة و فن

علماء يكشفون “معادلة الحب ” الدائم

love1

هذه هي معادلة “الحب الدائم” كما كشفها علماء رياضيات

 Business Insider

كارولين كنت – ترجمة : ملكة بدر

هل هناك معادلة للحب الدائم؟

 نحن نعرف مثلا أن معادلة الموعد الأول الأمثل كالتالي: عشاء على ضوء الشموع + قبلات = اتصال جديد من الحبيب وهكذا.

 لكن ماذا عن العلاقة المثالية؟ المعادلة كالتالي: التوقيت + التواصل* الانجذاب المتبادل- العبء العاطفي = الحميمية.

كل العلاقات تبدو بسيطة وسهلة عندما تضعها في شكل معادلة، وبالرغم من ذلك، مررنا جميعًا بعلاقات لا تسير كما تقول المعادلة، حيث كانت صناديق العبء العاطفي مضافة غير منقوصة، والتوقيت ليس عنصرًا زائدًا على المعادلة، وبالرغم من ذلك استمر الحب.

 الحب محبط، غير ملموس ومراوغ، يبدأ بهذه اللحظة اللطيفة التي تمتزج فيها الحميمية بالإثارة، وهو ما يمكن أن نقول عنه مستحيل الإمساك به أو ترويضه. فهل يمكن لخوارزميات المواعدة على الانترنت في المواقع المختصة بذلك أو حتى احتمالات لقائك بشريك حياتك المثالي في مقهى صغير بالصدفة أن تشير أين ومتى وإلى أي مدى سيظهر ويستمر الحب؟

 على الرغم من أن العلم لم يتوصل حتى الآن إلى طريقة الوصول إلى الشريك المثالي، إلا أن الرياضيات تزعم أنها وجدت تركيبة تتوقع مدى استمرار الحب. ففي بحث دعمه موقع MSN، ظهر أن هناك معادلة جديدة للحب تحدد المقادير الأساسية للعلاقة الطويلة الناجحة، بعوامل مثل الحس الفكاهي الجيد وعدد الشركاء الحميميين الذين صادفهم الشخص في حياتهم وعاش معهم.

 وطبقًا لعدد ألفي رجل وامرأة من المشاركين في البحث، ثبت أن 25% من كلا النوعين  يرون أنه يجب أن يكون الشخص قد حظى بأربع شركاء حميميين على الأقل قبل الدخول في علاقة معهم (وفي الوقت نفسه كان رجل من بين كل خمسة رجال يؤكد على المبدأ التقليدي القائل بإنه يجب أن يكون الأول في حياة امرأته).

 وأظهرت نتيجة البحث أيضا أن الرجال يضعون الشكل على قائمة الأولوية ويفضلونه على الذكاء، كما إنهم يؤمنون أكثر من النساء مرتين بأن الجنس الجيد مهم لوجود علاقة مستمرة وسعيدة.

 وكانت المفاجأة الكبرى هو أن الصفة الأولى التي يسعى ورائها الجميع هي الفطنة وخفة الدم، هذه هي الصفة التي يمكن أن تجذب الجنس الآخر، ليست الجاذبية الجنسية، ولا المال.

 وزعمت الأبحاث أن التركيبة المثالية للحب كالتالي (ل= 8+ .5 ي – .2 ب+ .9 هـ م+ .3 م ف+ ع – .3 ج- .5 (س م – س ف)2 + إ + 1.5 س)

(ملحوظة المترجمة: استخدمنا الحروف العربية المقابل للحروف اللاتينية لضرورات الترجمة )

 لكل رمز معنى هنا. وهذه المعادلة يمكن أن تحدد طول علاقتك المحتملة أو الحالية أو تتوقع مداها الزمني على الأقل.

 هل تصلح هذه المعادلة فعلا؟ قررت اختبار هذا الافتراض من خلال الطرق العلمية البحتة (أو بمعنى أوضح تطبيقها على العالم، من خلال تويتر). وطبقّت هذه المعادلة على عدد من مختلف الأصدقاء الذكور والمتطوعين، وبالتدريج وجدت رجلا يمكن أن يستمر الحب معه تقريبًا 12.9 سنة. لكن المشكلة كانت في أنني لا أحبه، وبالرغم من الفترة الزمنية المقترحة حسب المعادلة من السعادة، إلا إنني لم أتخيل وجودي معه على الإطلاق، ولكن  ها هي دلالات المعادلة ومفاتيحها على أية حال:

 ل: طول المدة المتوقعة بالسنين للعلاقة.

ي: عدد السنين التي يعرف فيها شخصان بعضهما البعض قبل أن تتخذ علاقتهما منحى جدي.

ب: عدد الشركاء السابقين بإضافة ذلك للطرفين

هـ م: الأهمية التي يوليها الشريك الذكر للصدق في العلاقة مع شريكته

م ف: الأهمية التي توليها الشريطة المرأة للمال في العلاقة

ع: الأهمية التي يوليها الشريكان للدعابة وحس الفكاهة في علاقتهما (مضافة معًا)

ج: الأهمية التي يوليها الشريكان للجمال في العلاقة (مضافة معًا)

(س م) و (س ف): الأهمية التي يوليها الرجل والمرأة للجنس في علاقتهما

إ: الأهمية التي يوليها كلا الطرفان لوجود أقارب صالحين للشريك (مضافة معًا)

س: أهمية وجود أطفال في العلاقة سويًا للطرفين.

 واختلفت نتائج تطبيق المعادلة نسبيًا مع الذين يفضلون الشريك المثلي عن شريك الجنس الآخر، كما اختلفت نسبيًا باختلاف جنس المشاركين.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق