مجتمعمنوعات

علماء: تناول كأسين من الكحول يحمي القلب

علماء: تناول كأسين من الكحول يحمي القلب

wine_2917335b-large_trans++pJliwavx4coWFCaEkEsb3kvxIt-lGGWCWqwLa_RXJU8

 تيليجراف- Sarah Knapton

ترجمة- فاطمة لطفي

كشفت دراسة جديدة أن تناول كأسين من النبيذ أو البيرة كل ليلة يعمل على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية.

ورغم ما اكتشف عن أن الكحول يمكنه أن يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي عند السيدات فإنه يبدو أن له تأثيرا وقائيا على القلب.

كشفت دراسة أن نحو 22 ألف امرأة في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث في الدنمارك، واللاتي يتناولن الكحول بمعدل كأسين يوميا على مدار خمس سنوات، تقل لديهن احتمالية الإصابة بأمراض القلب التاجية، وتقل بنسبة 30% خطر إصابتهن بسرطان الثدي.

في يناير الماضي، قامت السيدة سالي ديفيز، رئيس إدارة الخدمات الطبية، بإصدار مبادئ توجيهية جديدة لشرب الكحول، أوضحت فيها أن المستوى الآمن لاستهلاك الكحول هو 12 كأسا في الأسبوع لكلا الجنسين، وهو ما يعادل أقل من كأسين من النبيذ كل ليلة.

ودعت سالي النساء أن يفكرن في مخاطر الإصابة بسرطان الثدي قبل أن يقررن أن يشربن الكحول، فالمشروبات الكحولية أيضًا هي مسؤولة عن 11% من حالات إصابة النساء بسرطان الثدي في المملكة المتحدة.

وعلى الرغم من أن البحث الجديد لم يكن له صلة بأمراض السرطان فإنه كشف عن أنه يمكن أن يكون للكحول فوائد في نواحٍ صحية أخرى، فيعتقد الخبراء بأن الكحول يمكنه أن يخفض احتمالية الإصابة بأمراض القلب عن طريق ضبط مستوى الكوليسترول على نحو جيد.

كما كشفت الدراسة التي قامت بها جامعة جنوب الدنمارك، أن التقليل من تناول المشروبات الكحولية لا يقلل من خطر الإصابة بالأمراض.

قالت البروفيسورة البارزة جان تولستروبس: “وجدنا أن زيادة معدل شرب الكحوليات على مدى خمس سنوات تسفر عن زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي وانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية  بين النساء في مرحلة بعد الطمث، مقارنة بالتناول المتوازن للكحول”.

وأضافت: “دعمت نتائج الدراسة الفرضية القائلة إن الكحول مرتبط بسرطان الثدي عند النساء، وأمراض القلب في اتجاهين متعاكسين”.

هناك نحو 80 ألف حالة وفاة جراء أمراض القلب سنويا، حيث يتسبب في وفاة واحد من كل خمسة رجال وواحدة من كل سبع نساء.

كما كشف بحث أجراه معهد البحر المتوسط لعلوم الأعصاب ونُشر هذا الأسبوع أن تناول كأسين صغيرين من البيرة يوميا يحميك من أمراض القلب بنسبة (25%).

واطلع واضعو البحث على 150 دراسة تربط بين تناول البيرة وأمراض القلب وتوصلوا إلى خلاصة أن التناول المعتدل للكحول قد يكون مفيدًا.

هذا في حالة ما لم يكن هناك خطر للإصابة بأمراض السرطان المرتبطة بتناول الكحول، غير ذلك ليس هناك سبب يدعو الأشخاص الأصحاء البالغين، والذين هم معتدلون في تناول الكحول إلى التوقف عن تناوله.

من جانب آخر يعتقد البروفيسور تيم كي، نائب مدير وحدة علم أمراض السرطان في جامعة أكسفورد، أن هناك طرقا أفضل لتقليل مخاطر أمراض القلب من تناول الكحول.

أوضح قائلا: “ربما كانت هناك فوائد في التناول المعتدل للمشروبات الكحولية، لكن كذلك الكحول يمكن أن يتسبب في زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي وأمراض أخرى”.

وأضاف “يمكن أن نقلل من خطر الإصابة بالأمراض عن طريق سبل أخرى مثل تغيير نمط الحياة، كتناول عقاقير وقائية مثل (Statin)، وهو عقار كُشف أن له فوائد في الوقاية في المراحل الأولية”.

كما حذرت الجمعيات الخيرية من أنه ما زال هاما أن نخفض من معدل تناول المشروبات الكحولية.

وقالت سالي جرينبوك، مديرة في مركز سرطان الثدي: “عندما يتعلق الأمر بإصابة فردية بسرطان الثدي، فمن الصعب أن نفصل بين التأثير الفعلي للمواد الغذاية ونمط حياة الأشخاص، ولهذا نحن نشجع الجميع أن يكونوا نشطين قدر المستطاع وأن يعملوا على الحد من تناول الكحول، بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق