حيوانات

عصابة من 100 دجاجة برية تُرعب مدينة

تسببت في تدمير الحدائق وإعاقة حركة المرور

news week

تعيش جيرسي، جزيرة تقع في القنال الإنجليزي شمال غرب أوروبا، كابوسًا مأساويًا بعد الهجمات التي شنتها مجموعة من الدجاج البري، الذي تسبب في تدمير الحدائق وإعاقة حركة المرور ومطاردة العدائين.

ونفقت 35 دجاجة خلال محاولتين للتخلص من مجموعات الدجاج، لكن وزير البيئة، جون يونج، قال إن جيرسي لا تزال “تتعامل مع أعداد كبيرة. وفي عام 2019 وحده، تسلم الوزير 40 شكوى بشأن الطيور، التي توقظ السكان في منتصف الليل.

وبينما ينزعج بعض السكان المحليين من الطيور، فبيدو أن آخرين مستمتعون بوجودها. وبحسب the Jersey Evening Post، تتجول الطيور الوحشية الآن بحرية في مجموعات تصل إلى 100. ومع عدم وجود أي ثعالب في الجزيرة، فليس لها حيوان مفترس طبيعي وتتكاثر بسرعة.

وتعد جيرسي، الواقعة بالقرب من ساحل نورماندي في فرنسا، أكبر جزر القناة لكنها لا تعد جزءًا من الناحية الفنية من المملكة المتحدة.

والدجاج ليس محميًا بموجب قوانين رفاهية الطيور لأنه ليس مملوكًا لأي شخص. ويُسمح لأصحاب الأراضي بقتله إذا أزعجهم. كما يطلب المسؤولون من السكان عدم إطعام الطيور، حتى عن غير قصد بترك الطعام.

وفي اجتماع بالمدينة، ذكر يونج أن سيدة غير معروفة عرضت استضافة الطيور في ملكيتها الخاصة، لكن نظرًا إلى أنها لا تدير مأوى مرخص للحيوانات، فقد رٌفض العرض.

وبينما يبدو أن بيض التفقيس اُكتشف في أوروبا ، فقد ظهرت دجاجات وحشية في كي ويست ونيو أورليانز وهيوستن وجزر فيرجن وأماكن أخرى.

وبقيت مستعمرة طويلة العمر، وهي “دجاج هوليود فري واي” ، تحت منحدر 101 فينيلاند أفينيو بالولايات المتحدة الأمريكية منذ أوائل سبعينيات القرن الماضي. لم تنجح محاولات نقل الطيور إلا جزئيًا، بينما كانت الطيور الباقية تنجب مستعمرات جديدة. في الواقع، هناك الآن مستعمرة ثانية على بعد ميلين تحت منحدر آخر.

وتعانى تيتيرانجي، إحدى ضواحي أوكلاند في نيوزيلندا، من مشكلة الدجاج الوحشي التي تتفاقم الآن بسبب غزو فئران ضخمة “بحجم القط”. يُعتقد أن القوارض ذات الأقدام الطويلة التي تسير في مجموعات مكونة من عشرة ولا تظهر أي خوف واضح من البشر ، تتغذى على الطعام الذي تركته الطيور.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق