منوعات

طريقة مبتكرة لتأخير سن اليأس لمدة 20 عامًا.. تعرفي عليها

نفذتها 10 بريطانيات

Women’s Health

ابتكرت مجموعة من الخبراء الطبيين، بينهم رائد في الإخصاب الاصطناعي، عملية تسمح بتأخير سن اليأس لدى المرأة لما يصل إلى 20 عامًا. وتستهدف العملية في الأساس إخبار ساعتك البيولوجية بأنك أصغر مما أنتِ عليه، ما يجعلها تتوقف عن إرسال إشارات تحدد نهاية دورتك الشهرية.

في العملية، تتم إزالة مبيض واحد وتجميده في درجة حرارة 150 تحت الصفر، ويُحتفظ به في أحد البنوك حتى الوصول إلى سن انقطاع الطمث، وعندئذ تتم زراعته مرة أخرى، مطلقًا هرمونات توقف نهاية الدورة الشهرية.

والفكرة هي أكثر من منع انقطاع الطمث بهدف الابتعاد عن المضاعفات الصحية التي يمكن أن تسببها، مثل هشاشة العظام، وكذلك الأعراض السيئة التي يمكن أن تسببها، مثل الهبات الساخنة، وتقلب المزاج الجذري والقلق، بل السماح للنساء في سن متقدمة بالحمل.

وحاليًا، تجرى هذه العملية- التي تترواح تكلفتها من 7 إلى 11 ألف جنيه إسترليني- في عيادة برمنجهام (ProFaM)، مع فريق يضم البروفيسور سايمون فيشيل، العالم الذي كان جزءًا لا يتجزأ من تطوير الإخصاب الاصطناعي. وبحسب مجلة Women’s Health” ” فقد خضعت 10 بريطانيات لهذه العملية.

وفيما يتعلق بالمخاطر المحتملة، قالت شازيا مالك، استشارية أمراض النساء والتوليد في مستشفى بورتلاند، وهي جزء من الرعاية الصحية “HCA”: “لا يوجد ضمان لبقاء أنسجة المبيض على قيد الحياة، وبالتالي قد تفشل العملية في تأخير انقطاع الطمث”، متابعة: “من المهم أيضًا ملاحظة أن الفكرة لا تزال في بدايتها وقد لا تأتي بنتائج مع الجميع”.

وأردفت قائلة: “يمكن لانقطاع الطمث أن يؤدي في بعض الأحيان إلى مشاكل صحية خطيرة مثل: أمراض القلب وهشاشة العظام، فضلاً عن الأعراض الأكثر شيوعًا مثل القلق والهبات الساخنة وانخفاض الرغبة الجنسية وتراجع الحالة المزاجية، والعملية تهدف إلى مساعدة النساء اللواتي يعانين من هذه الأعراض المرتبطة بانقطاع الطمث”.

لكن هذا لا يعني إنها “رصاصة سحرية” لجميع مشاكل إنقاط الطمث. بالإضافة إلى ذلك، لا يمكنك في وقت مبكر معرفة مدى احتمالية معاناتك بشكل كبير، فكل تجربة لانقطاع الطمث فريدة من نوعها.

ووفقًا للمجلة، فإن العملية مكلفة وليس من السهل إصدار حكم بشأن ما إذا كنت ستعانين من مشاكل صحية خطيرة نتيجة انقطاع الطمث. لكن مالك تشير إلى أنه: “مع ذلك، إذا اتيحت الموارد المالية، مع 80 ٪ من النساء تعاني من تغييرات ملحوظة أثناء انقطاع الطمث ، يمكن أن ينظر إلى العملية على أنها جديرة بالاهتمام”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق