مجتمع

طرد مسلمة من “ملاهي” أمريكية: رفضت الجلوس بجانب الرجال

طلبت “أسماء” من موظفي الملاهي ألا تجلس بجوار رجل بالغ احتراما لمعتقداتها الدينية، فرفضوا وطردوها من المكان

Dnainfo – جيمس فانيللي – ترجمة: محمد الصباغ

تعرضت امرأة مسلمة في مدينة ملاهي لونا بارك بالولايات المتحدة الأمريكية إلى  تريد هتافات  ضدها مثل ”إرهابية…“ و طردت من الملاهي، كل ذلك بسبب طلبها عدم الجلوس بجوار رجل في أحد الألعاب بسبب معتقداتها الدينية، و ذلك وفقاً لدعوى قضائية.

قامت أسماء عبدالله و زوجها إبراهيم حامد، من سكان بروكلين، برفع دعوى ضد صاحب المدينة زاعمين أن جولتهما الترفيهية في الصيف الماضي قد تحولت إلى كابوس عندما قام العمال بوصفها بكلمات عنصرية واعتدوا عليها جسدياً بسبب طلبها السابق.

تقول صحيفة الدعوى التي رفعت الأسبوع الماضي بمحكمة بروكلين العليا إن الزوجين كانا في لونا بارك في 30 يوليو الماضي، وأثناء صعودهما إلى أحد الألعاب واسمها ”wild river“ طلبت أسماء من مشغل اللعبة ألا يجلسها بجوار رجل بالغ حتى لا تعارض معتقداتها الدينية. لكن العامل المسؤول رفض وقال للزوجين إنهما ”يمكنهما الخروج إذا أرادا“.

وقررت أسماء البقاء في القارب لأن الأشخاص الآخرين بدأوا في الركوب من خلفها. لكن عندما انتهت الجولة، قام الزوجان بتقديم شكوى إلى المدير حول العامل الذي رفض طلبهما. وتقول الدعوى إنه إرضاء لهما قام المدير بإعطاء الزوجين جولة مجانية من اللعبة في قارب خاص بهما.

لكن التلميحات العنصرية بدأت عند انتهاء جولتهما الثانية في (wild river)  وانفصلا كي يبحث كل منهما عن لعبة مختلفة. عندما طلبت أسماء مرة أخرى عدم الجلوس بجوار رجل بالغ في لعبة أخرى، رفض المسئول عن  تشغيل اللعبة ورفض صعودها.

وتضيف الدعوى: ”هنا، أصبح موظفو المدينة غاضبين ومن بينهم المسئول عن لعبة (wild river) ، و احاطوا بأسماء وبدأوا في الصراخ بهتافات عنصرية ضدها مثل ”إرهابية..”.

لاحظ  زوجها ما كان يحدث وأبعد أسماء عن مكان التجمع، لكن عمال مدينة الملاهي تتبعوهما وطالبوهما بمغادرة المكان، حسب الدعوى.

وعندما رفض الزوجان حاول أحد الموظفين تمزيق الأسورة التي يرتديها حول يده (أسورة يرتديها كل من قام بقطع تذاكر). هنا حاول الثنائي المغادرة، لكن أحد الموظفين اعتدى على الزوج و”لكمه في وجهه و سبب له إصابة جسدية خطيرة“.

نفت المتحدثة باسم لونا بارك، انجي موريس، مزاعم الزوجين. وأضافت: ”لدينا التزام على مستوى الشركة باستقبال كل الضيوف من جميع الأديان“.

و لم نستطع الوصول إلى تعليق من الزوجين الذين يعيشون في (Bensonhurst). ورفض محاميهما ماكسيم ليفي التعليق على الدعوى القضائية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق