منوعات

طالب أمريكي “يطبع” الأسنان

طالب أمريكي “يطبع” الأسنان

Npr – JON KALISH – ترجمة: محمد الصباغ

بعد أن أجهدته أسنانه غير المنتظمة، قرر طالب بجامعة نيوجيرسي معالجتها بنفسه مستخدماً طابعة ثلاثية الأبعاد وأدوات تصنيع رقمية أخرى.

يوشك آموس دادلي على التخرج من معهد نيوجيرسي للتكنولوجيا، في تخصص “التصميم الرقمي”. يوصف صاحب 24 عاماً بالعبقري بجانب هوسه بالطباعة ثلاثية الأبعاد. ورجع إلى تلك التكنولوجيا عندما قرر أن يقوّم أسنانه.

فكّر دادلي في صناعة مجموعة من الأجهزة المعروفة بـ ”التقويم“ مستخدماً طابعات ثلاثية الأبعاد. وبعد دراسة عدة أبحاث حول تقويم الأسنان، بدأ في تنفيذ فكرته. في البداية كان يتلقى بعض التعليقات حول أسنانه التي كان يضع عليها مادة تشبه المعجون، اشتراها عبر الإنترنت.

ويتذكر: ”قرأت التعليمات جيداً أسفل العبوة.“ ثم اتجه لاستخدام التكنولوجيا، ممثلة في جهاز مسح باستخدام الليزر ليحوّل النموذج الذي صنعه إلى نسخة رقمية مماثلة. استخدم تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد والحسابات الرياضية ليصحح مواضع أسنانه التي تعاني من مشاكل. وفي النهاية نجح في صناعة عشرات من أجهزة التقويم من خلال إذابة طبقات بلاستيكية رقيقة حول النموذج ثلاثي الأبعاد الذي صنعه لأسنانه.

ويقول: ”بالأساس قد أرتدي كل جهاز لمدة أسبوع أو ثلاثة أسابيع. بشكل ما أدركت أنني يجب أتوقف عن ارتداء الجهاز عندما يبدو أنه لم يعد يضغط على أسناني.“

رأي أطباء تقويم الأسنان في ذلك؟

يقول الطبيب، ريتشارد بلومشتين، إنه يشعر بالإعجاب والصدمة في الوقت ذاته. وأضاف: ”هل تعمل أجهزته مثلما تعمل تقويمات أطباء الأسنان المتخصصين؟ ربما.“ لكنه أكد أن ما سينتج استخدام ذلك الجهاز الذي صممه هاو، قد تكون مختلفة لو كان يعاني من تسوس أو مرض بالعظام بالقرب من أسنان دادلي التي يحاول تقويمها.

وأضاف: ”هناك أشياء بعينها لا تعتبر مكسب، حتى لو كانت أرخص. نحن لا نبحث عن صفقة عند استخدام مظلات الهبوط. وأيضاً فيما يتعلق بالأمور الصحية.“

لكن علاج الأسنان غير المستقيمة مكلف -عادة آلاف الدولارات- مما يجعل الخدمات عبر الإنترنت التي تعرض علاجاً أرخص لتقويم الأسنان ولا تتطلب زيارات مكتبية، بدأت تحظى بشعبية. فقط على المرضى إرسال صور للأسنان بالهواتف الذكية.

لا يتوقع دادلي تواجده بالأسواق، لكنه سعيد جداً بالكيفية التي تسير بها الأمور. وقال: ”لا فكرة لدي عما إذا كان الأمر سيستمر. ربما جزء كبير في النجاح الذي حدث من قبيل الحظ. أعني، أنني قد امتلكت فكرة وسعيت لتنفيذها، والنتيجة جاءت أفضل مما كنت أتوقع.“

وقال إنه قد تلقى مئات الطلبات لصناعة أجهزة تقويم لأسنان واقترح عليه أحد الأطباء المتخصصين في الأمر العمل سوياً. لكنه أكد على عدم اهتمامه بأي من ذلك.

بدلاً من ذلك، سيتجه إلى العمل مع مصنع للطابعات ثلاثية الأبعاد. حيث عرضت عليه إحدى الشركات وظيفة بعد علمها بما قام بتنفيذه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق