مجتمع

طائرة روسية أخرى تتحطّم فوق البحر الأسود ومقتل جميع ركّابها

black-sea
البحر الأسود

موسكو (رويترز) – زحمة

ذكرت وكالات روسية للأنباء يوم الأحد، أن طائرة عسكرية روسية على متنها 92 شخصا تحطمت فوق البحر الأسود وهي في طريقها إلى سوريا، ومن المستبعد العثور على أي ناجين.

ونقلت الوكالات الروسية عن مصادر أمنية لم تسمِها، أن الطائرة وهي من طراز تو-154 تحطّمت في البحر قرب مدينة سوتشي في جنوب روسيا بعد أن اختفت من على شاشات الرادار.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع أن الطائرة كانت تقل عسكريين روسا وأعضاء فرقة موسيقية عسكرية معروفة هي فرقة ألكسندروف إنسامبل، كانوا في طريقهم إلى قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا للترفيه عن الجنود الروس بمناسبة العام الجديد.

ونقلت وكالات الأنباء عن الوزارة أن الطائرة كانت تقل 84 راكبا وثمانية من أفراد الطاقم، وقالت الوكالات إن بين الركاب تسعة صحفيين روس.

وأضافت أن قطعا صغيرة من حطام الطائرة وجدت على أعماق تتراوح بين 50 و70 مترا على بعد نحو 1.5 كيلومترات من الساحل الروسي.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مصدر أمني لم تحدده قوله إن البيانات الأولية تشير إلى أن سبب تحطم الطائرة هو عطل فني أو خطأ من الطيار.

ونقلت إنترفاكس عن مصدر لم تسمّه أن الطائرة لم ترسل إشارة استغاثة.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين، يوم الأحد، إن من السابق لأوانه تحديد سبب تحطم الطائرة. وأضاف أنه يتم إطلاع الرئيس فلاديمير بوتين على تطورات الحادث.

وكان العامان الأخيران قد شهدا عدة حوادث تحطم لطائرات روسية عسكرية ومدنية، أبرزها إسقاط طائرة روسية بصاروخ تركي وتحطم طائرة ركاب فوق سيناء.

مقالات ذات صلة

إغلاق