ثقافة و فنمنوعات

ضابط فرعوني يمنع إسرائيل من مد الغاز

مومياء  لمسؤول في الجيش المصري أثناء حكم الفرعون سيتي الأول، تعيق أعمال “شركة إسرائيل” لمد خط الغاز في وادي يزرعيل

 

عن – The Jerusalem Post

ترجمة: منة حسام الدين

أثناء عمل شركة “إسرائيل” لخطوط الغاز الطبيعي على تركيب خط أنابيب جديد في منطقة “كيبوتس ساريد ” بوادي يزرعيل، عثرت سلطة الآثار الإسرائيلية على  تابوت لمومياء مصرية تبلغ من العمر 3300 عاما، وبجانبها عدد من الحُلي من بينها خاتم من الذهب عليه جعران ويحمل ختم الفرعون المصري سيتي الأول، والد الملك رمسيس االثاني، وحاكم مصر خلال القرن الثالث عشر قبل الميلاد.

المومياء التي تم دفنها في ذلك الوادي أثناء حكم المصريين القدماء في العصر البرونزي المتأخر ومعها متعلقاتها الشخصية الثمينة والتي تحمل الطابع الكنعاني، أشارت سلطة الآثار الإسرائيلية إلى أنها  قد تكون لمسؤول رسمي في الجيش المصري.

أسطواني ، ومصنوع من الطين،  هو شكل تابوت المومياء المصرية الذي يظهر غطائه على شكل إنسان، ومحاط به مجموعة متنوعة من الفخار الذي يحتوى على مواد غذائية تم تخزينها، وأدوات طعام، وعظام حيوانات، كان يتم استخدامها كقرابين للآلهة ولمؤازرة الموتى في الآخرة، وذلك وفقاً للتقاليد المصرية القديمة.

داخل التابوت، تم العثور على هيكل عظمي دُفن معه  خنجر ووعاء من البرونز، كما تم اكتشاف قبر رجلين وامرأتين على مقربة من ذلك التابوت، لذا يُرجح أنهم ينتمون لعائلة واحدة.

على صعيد آخر، أعلنت سلطة الآثار الإسرائيلية عن احتمال أن يكون ذلك التابوت خاص بأحد الأثرياء الذين اختاروا تقليد عادات الدفن المصرية.

ووفقاً لعلماء الآثار، tذلك التابوت هو أول نعش من نوعه يتم العثور عليه في إسرائيل خلال الخمسين عاماً الماضية، كما اعتبرت سلطة الآثار الإسرائيلية أن اكتشاف ذلك التابوت يعزز من فكرة السيطرة المصرية على كافة المنطقة خلال العصر البرونزي المتأخر.

وتقول سلطات الآثار الإسرائيلية إنه عندما حكم الفراعنة البلاد، كان للثقافة المصرية تأثير كبير على النخبة الكنعانية، وإنه يتم أحياناً ، في العصر الحديث، اكتشاف علامات النفوذ المصرية القديمة في مناطق مختلفة بإسرائيل .

 

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق