ثقافة و فنمنوعات

صور- ميكي ماوس وعلاء الدين وسبايدر مان في رحلة ساحرة لمعالم مصر

تعرف على زيارة شخصياتك الكرتونية المفضلة لمعالم مصر!

زحمة

هل تخيلت يومًا أن تشاهد سنووايت متجولة في خان الخليلي؟ أو الجميلة والوحش يرقصان رقصتهما الساحرة في سفح الأهرامات؟ أو تخيلت ميكي ماوس يلتقط صورًا في معابد الأقصر.. يمكنك أن تتخيل ذلك وأكثر بقراءة السطور التالية..

فمحمد صلاح، وهو الرسام ومهندس الاتصالات، اعتاد أن ينشر مشاريعه الفنية المعبرة عن جمال مصر ومعالمها السياحية، من خلال حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي “انستجرام” و”فيسبوك”. وهذه المرة نشر مشروع فني جديد بعنوان “fairy Egypt”، استعرض فيه أبرز المعالم المصرية بعد مزج صورها بأشهر شخصيات الكارتون في العالم، لتبدو صورهم وكأنهم في زيارة لمصر.

كان صلاح، قد وجد إقبالًا كبيرًا وانبهارًا من مصريين وأجانب من مشاريع أخرى سابقة دمج فيها بين “الجرافيك” والتصوير، كانت أيضًا تتعلق بنشر الوعي حول جماليات معالم القاهرة والترويج للسياحة في مصر، فقرر تنفيذ سلسلة متعاقبة من الفكرة، كنوع من دعم السياحة وتجديد معنى حب الوطن، وممارسة هوايته المفضلة بجانب عمله كمهندس اتصالات.

يقول صلاح في حديث مع “زحمة”، إنه استخدم في هذا المشروع شخصيات كرتونية منذ أكثر من 35 عامًا، لأنه أراد أن يجذب معظم الشرائح العمرية لمشروعه من خلال ارتباطهم بالشخصيات الكرتونية المحببة لديهم. ويضيف “أنا مثلًا عندي 27 سنة كنت بتفرج على علاء الدين وميكي ماوس.. وظهرت شخصيات كرتون أحدث لأجيال لاحقة، فحاولت أن أربطهم بشخصياتهم المحببة”.

ويحكي “فوجئت في واحد من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، بأم لطفلين مصريين يعيشون في الخارج، يسألونها عن تلك الأماكن وكيفية زيارتها، فقط لأنهم شاهدوا ميكي ماوس وشخصيات ديزني بها”، ويرى أنه بذلك يكون قد حقق الهدف الأساسي للمشروع ونجح في إيصال فلسفة الفكرة.

ويضيف “لم أكن أفكر في تأثير هذه المشاريع على مشاهديها وأنا أصممهم، فقط كنت أقوم بشيء أحبه وأمارسه كهواية إلى جانب عملي الاحترافي كمهندس اتصالات ومصمم أغلفة كتب لدور نشر في أكثر من دولة أجنبية، لكن التفاعل الكبير الذي أجده من مصريين وأجانب شجعني على استكمال سلسلة الأفكار المعبرة عن جماليات المعالم المصرية، وواصلت نشرها عبر منصات التواصل الاجتماعي”.

   

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق