حيوانات

صور| مزارعون يجبرون ماعزا على تسلق شجرة في المغرب

الماعز تبدو مريضة وبائسة

independent

ترجمة وإعداد: ماري مراد

ربما تكون شجرة الماعز الشهيرة في المغرب، جزءًا من عملية احتيال لجذب السائحين، حسبما كشف تحقيق جديد.

يزعم مزارعون أنهم لاحظوا كيف كان الزوار يتوافدون على الطرق خارج مراكش لتصوير الماعز، وأن الأخيرة تسلقت بشكل طبيعي الفروع المنخفضة لشجرة الأرغان، وعليه، قرورا الاستفادة من هذا الأمر.

مصور البيئة البريطاني، آرون جيكوسكي، أوضح أنه سمع قصصًا عن مزارعين يجلبون الماعز من المنطقة المحيطة ويجبرونها على صعود الشجرة حتى يتمكنوا من جذب السياح لالتقاط صورة. واكتشف الممارسة المزعومة خلال البحث عن حملة لوقف مناطق الجذب السياحي المعتمدة على القسوة ضد الحيوانات في جميع أنحاء العالم.

وقال جيكوسكي: “بعد رؤية اهتمام السياح بالماعز التي تقطن الشجرة، قرر بعض المزارعين التلاعب بالوضع لتحقيق مكاسب مالية. سمعت أنهم قاموا حتى بإحضار الماعز من مناطق أخرى، وبنوا منصات في الشجرة، وأصبحوا الآن يجعلون الماعز تتجول في الشجرة، بهدف جمع المال من السياح مقابل التقاط الصور”.

وأردف قائلًا: “الماعز فطنة بشكل لا يصدق عندما يتعلق الأمر بالتنقل في الشجرة، على الرغم من أنها عمومًا تقف في مكان واحد، وتبدو مريضة وبائسة إلى حد ما”. وأضاف أن “الماعز غالبًا ما يتم استبدالها في منتصف اليوم بماعز أخرى عندما تتعب. الوقوف على الشجرة طول اليوم أمر شاق للغاية وعموما فإن الماعز في حالة سيئة ونحيفة للغاية”.

وفي حين قد يقول المزارعون إنهم يستغلون فقط فرصة تجارية متاحة، فإن الجمعيات الخيرية المعنية برعاية الحيوانات تشعر بالقلق من أن هذه الممارسة ليست في صالح الماعز.

وقال إيان وودهورست، مدير حملات الزراعة في “welfare charity World Animal Protection”، لصحيفة “إندبندنت”: “استخدام الماعز بهذا الشكل من المحتمل أن يتسبب في ضغوط ومعاناة كبيرة للحيوانات، لا سيما إذا لم تتمكن من العثور على الظل أو الحصول على المياه. ويمكنها أيضًا أن تجرح نفسها خلال محاولتها النزول هربًا من الحرارة أو بهدف شرب المياه. للأسف، هذا مثال آخر على قيام السائحين بتمويل ممارسة القسوة ضد الحيوانات فقط بهدف التقاط الصور”.

وتابع: “يجب على السياح أن يفكروا في رفاهية الحيوانات المشاركة في أي نوع من الترفيه أو جذب العطلات، سواء البرية أو المستأنسة، والتوقف عن الدفع لحيوانات تتعرض لسوء المعاملة والإساءة”.

من جانبه، اتفق جيفري دينيس، الرئيس التنفيذي لـ” the Society For The Protection Of Animals Abroad” مع ما ذكره وودهورست، مؤكدًا أن “استغلال أي حيوان غير مقبول، لا سيما عندما يتم استخدامه لأغراض الترفيه”.

واستطرد قائلًا: “هذه التقارير مثيرة للقلق ويجب على السياح في المغرب أن يدركوا أن كل شيء قد لا يكون كما يبدو. عندما يتم استخدام الحيوانات في الأنشطة السياحية، يجب على السائحين التفكير مرتين قبل دفع الأموال. يجب أن يكون ضمان حماية رفاهية الحيوانات دائمًا هو الشاغل الرئيسي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق