منوعات

صور.. حول العالم مع “البيبي”

صور.. امرأة تسافر مع رضيعتها حول العالم: أصبحنا أكثر سعادة

travel mad mum passport

Thisisinsider- تاليا لاكريتز

ترجمة وإعداد دعاء جمال

استخدمت الإنجليزية كارين إدواردز، 32 عامًا، إجازة الأمومة البالغ مدتها عام، من مهنتها في التمريض لتسافر 10 دول مع زوجها وطفلتها حديثة الولادة، آسمي. سافرت كارين لـ17 دولة حتى الآن ولا يزال العدد في تزايد.

تدون إدواردز بشأن مغامراتها، بالإضافة لآرائها بشأن منتجات سفر الأطفال، ونصائح للآباء المسافرين، باسم Travel Mad Mum. بينما قد تتسبب نوبات الغضب أو فقدان لعبة ببضع عقبات في الطريق، إلا أن إدواردز تحب السفر كعائلة ورؤية العالم وطفلتها على ظهرها.

تسافر إدواردز، ممرضة بدوام كامل وجدول مرن، وزوجها شون، باستمرار.

عندما علما بانتطارهما لمولود، كانا الزوجان عازمين أن لا يدعا هذا يمنعهما من رؤية العالم

قالت، “كنت فقط أقرب لـ(لا يمكنني التخلي عن هذا بعد). بدأنا في التفكير أنه ربما يمكننا إحضار الرضيعة معنا، وكان قرارًا لحظيا تمامًا.”

عند ولادة آسمي، قررا استخدام إجازة الأمومة الخاصة بكارين للسفر

بدأت إدواردز مدونتها Travel Mad Mum، في مايو 2015 لتسجل سفرها مع طفلها. وفي هذا الوقت كانت تخطت أكثر من نصف مدة رحلتها البالغ مدتها عشرة أشهر.

قالت إدواردز إنها كانت لتبدأها باكرًا، لكن “مثل أي والدة حديثة أخرى، كنت في نفس الدوار بالتأكيد.”

كانت إدورادز قلقة بشأن السفر لتايوان لعدم إيجادها الكثير من المعلومات حول السفر بأطفال. إلا أن اكتشاف مدى سهولة الوصول إليها كانت مفاجأة سعيدة.

قالت “يوجد في كل محطة مترو مرافق لتغيير الحفاضات، وهي واسعة للغاية أيضًا. بها مناديل مجانية، وأريكة حيث يمكنك الجلوس والإرضاع، وهي صديقة للطفل حقًا.”

كانت فيتنام وبالي مرحبتين أيضًا

قالت “أحببت ود السكان المحليين معها، فهم مُساعدون للغاية أيضًا. أعتقد أن التربية بالتأكيد مقاربة مجتمعية (هناك) بالمقارنة بالدول الأخرى.”

بينما قد يصفها البعض بالأنانية لاستخدامها إجازة الأمومة للسفر، تقول إدواردز إن الواقع هو العكس تمامًا.

“إنه وقت رائع لتكون العائلة كلها معًا، لنعتاد على كوننا عائلة جديدة.”

“شون، والدها، تمكن من قضاء وقت معها، ورابطتهما بنفس القُرب.”

كما استشارت طبيبًا أخبرها بأن أفضل وقت للسفر مع الأطفال عندما يكونون رضعًا، حيث يحصلون على مناعة من حليب الثدي.

جاء السفر بمميزات أبوية غير متوقعة أيضًا

قالت “لم يكن علينا القيام بأي طهو أو تنظيف، أو صيانة للمنزل. كان لدينا 24 ساعة في الأسبوع لرعاية آسمي، وحظت باهتمامنا الكامل طوال الوقت.”

الآن، سافرت آسمي، البالغة عامين لـ17 دولة ولا يزال العدد يتزايد، ويستمران في السفر مرة شهريا.

هذا العام، ذهبا بالفعل لتايلند، كولومبيا، جنوب إفريقيا، إسبانيا وكوبا، وإيطاليا هي التالية في اللائحة.

ليست كل اللحظات رائعة

وللسفر مع طفل تحدياته بالتأكيد

كتبت إدواردز على هذه الصورة “نحن مستلقيان أرضًا بجانب السرير في غرفتنا بالفندق نحاول التواري عن طفلتنا التي تحتاج للنوم!”.

إلا أنهما تمرنا جيدًا على التعامل معها، ويقولان إن الطفلة آسمي سعيدة

“اليوم الماضي قالت لي شيئًا مثل (ماما، أرغب في ركوب الأرجوحة) ثم قالت (في الحقيقة أفضل ركوب طائرة) كما لو أنه حدث متكرر كالذهاب للملعب.”

مقالات ذات صلة

إغلاق