سياسة

صور| تماثيل أسود لأول مرة وأكبر مومياء جعران.. تفاصيل “المتحف المتكامل” المُكتشف حديثا بسقارة

تماثيل من البرونز للإله أوزوريس، وأخرى خشبية لآلهة مختلفة

أعلنت وزارة الآثار المصرية عن اكتشاف “خبيئة مومياوات للحيوانات المقدسة”، بمنطقة سقارة الأثرية بمحافظة الجيزة، وصفت بأنها “متحف متكامل”، من بينها مومياوات لأسود تكتشف للمرة الأولى، وأكبر مومياء لجعران حتى الآن.

وقال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، على هامش مؤتمر صحفي للإعلان عن الكشف، إن “البعثة المصرية بمنطقة سقارة الأثرية عثرت على حفرة تضم 25 صندوقاً بداخلها مومياوات لقطط، وأسود، وصقور، بينها أكبر مومياء لجعران يتم اكتشافها، إضافة إلى تماثيل من البرونز للإله أوزوريس، وأخرى خشبية لآلهة مختلفة، أبرزها تمثال من خشب الأبانوس للإله نيت”.

وطالبا بأن يتم عمل متحف خاص نتاج هذا الكشف، ونتائج حفائر البعثة المصرية في سقارة”.

وأثار هذا الكشف الجدل مؤخراً، بعد الحديث عن العثور على حيوان غريب، يشبه الأسد قال البعض إنه مومياء لأبي الهول، علماً بأن أبو الهول ليس حيواناً، بل تمثال برأس إنسان وجسد أسد.

وقال وزيري إن “البعض تحدث عن العثور عن حيوان غريب في الخبيئة، وعن أبو الهول، وهذا كلام عار عن الصحة”، مشيراً إلى أن المومياء التي عثرنا عليها كانت غريبة في البداية، لكن فحوصات الأشعة أظهرت أنها مومياء لأسد صغير (شبل)، عمره من 6 إلى 8 أشهر”، متابعاً: “الكشف ضم خمس مومياوات لأسود.

وأضاف وزيري أن الوزارة عرضت المومياوات على علماء آثار ومصريات، أكدوا بنسبة 95% أن اثنين منهما لأسود، وسنكمل الدراسات للتأكد منها؛ حيث قد تكون لأسود أو قطط أو نمور، وأياً كان فالكشف فريد من نوعه.

من جانبه، قال الدكتور خالد العناني، وزير الآثار المصري، في المؤتمر: “عثرنا على 25 مومياء قطة محنطة، بينما قطة كبيرة الحجم أثبتت الدراسات المبدئية أنها لأسد صغير، وسنكمل الدراسات للتأكد منها”، مشيراً إلى أن عالم الآثار الفرنسي آلان زيفي عثر منذ سنوات على هيكل عظمي لأسد، هو المعبود ماحص، ابن المعبودة باستت”، وهذه المومياوات ترجع للقرن السابع قبل الميلاد، عصر النهضة للأسرة 26.

ووصف العناني الاكتشاف الجديد بأنه “متحف متكامل”، لافتاً إلى أن “هذه المنطقة كان يزورها المئات منذ عشرات السنين دون أن يعرفوا أنها تخفي هذا الكنز المهم”، وأكد على أن “المنطقة شهدت ثلاثة اكتشافات مهمة على مدار العام الماضي والحالي، من أهمها جبانة الحيوانات المقدسة، ومقبرة واح تي”.

وضم الكشف 75 تمثالاً من القطط مختلفة الأحجام والأشكال مصنوعة من الخشب والبرونز، و25 صندوقاً خشبياً بأغطية مزينة بكتابات هيروغليفية بداخلها مومياوات لقطط، وتماثيل من الخشب لحيوانات مختلفة، منها النمس والعجل أبيس وتماسيح صغيرة الحجم بها بقايا تماسيح محنطة وللإله أنوبيس، ومومياوتان لحيوان النمس، بالإضافة إلى العثور على جعران كبير الحجم مصنوع من الحجر، وجعارين أخرى صغيرة مصنوعة من الخشب والحجر الرملي عليها مناظر آلهة وتمثال من الخشب مميز الشكل لطائر أبو منجل، ومجموعة أخرى من تماثيل لآلهة مصرية قديمة منها 73 تمثال من البرونز للإله أوزير و6 تماثيل خشبية للإله بتاح سوكر و11 تمثالاً للآلهة سخمت مصنوعة من الفيانس والخشب، وكذلك تمثال جميل من الخشب للآلهة نيت، وهي الإلهة الحامية في إقليم صان الحجر في محافظة الغربية.

وقال العناني إن “البعثة عثرت أيضاً على تابوتين صغيرين من الحجر الجيري للقطة باستت، وكذلك لوحة حجرية عليها الاسم الحوري للملك بسماتيك الأول من الأسرة 26، وصندوق خشبي صغير عليه بقايا قناع مذهب، وتمثالين من الخشب لسيدتين كل منهما برأس الكوبرا، بالإضافة إلى العديد من تماثيل الكوبرا، وإفريز من الخشب يمثل حيات الكوبرا وتمائم ورأس طائر أبو منجل، وناووس من الخشب الملون بغطاء مزين بتمثال صغير للصقر سوبد، و3 تماثيل للصقر حورس، ومجموعة من التمائم مختلفة الأشكال والأحجام، بعضها عثر عليه داخل لفائف من الكتان وتماثيل أوشابتي من الفيانس، ومجموعة من البطاقات من ورق البردي عليها رسومات للآلهة تاورت، والعديد من الأقنعة الخشبية والطينية الملونة وعمود الجد، ومسند رأس خشبية”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف جبانة للحيوانات المقدسة بمنطقة سقارة؛ حيث سبق الكشف في 10 نوفمبر  2017 عن 7 مقابر جديدة بجبانة الحيوانات بمنف بمنطقة سقارة، تضم 200 مومياء لقطة، ومومياوات لتماسيح، وأول مومياوتين محنطتين لجعارين.

ولفت وزيري إلى أن المنطقة كانت معروفة بجبانة القطط، لكن تم تغيير اسمها إلى جبانة الحيوانات المقدسة؛ حيث عثرنا بها على مومياوات قطط وثعابين وتماسيح وصقور، مشيراً إلى أن «العمل توقف واستؤنف مرة أخرى في نوفمبر عام 2018. وعثرنا على مقبرة (واح تي) التي تعود للأسرة الخامسة من الدولة القديمة، أي نحو 4400 سنة.

مقالات ذات صلة

إغلاق