ثقافة و فنمنوعات

صور: اللوحات الرائعة لفنان لا يرى

فقد بصره ثم قرر أن يتعلم الرسم فأصبح فنانا ناجحا

Mymodernmet- جينى زانج

إعداد وترجمة دعاء جمال

كان الفن دائماً جزءاً كبيراً من حياة جون برامبليت، إلا انه حاول أن يرسم لأول مرة بعد أن أصبح أعمى تماماً. يسرق منه بصره تدريجياً منذ ال11 من عمرi بسبب الصرع. ومع وصوله لل30 من عمره كانت النوبات  قد أعمته تماماً، مرسله إياه لما سماه ” أعمق، وأظلم حفرة” من الاكتئاب.  يقول جون ” كل الأمال والأحلام لحياتى؛ كل الخطط لما سأفعله بعد التخرج ضاعت. لم أكن فقط مكتئباً، لكن فى حداد. الحياة التى كانت لدى، مع المستقبل الذى كنت أخططه، كان ميتاً أو رحل بعيدا . شعرت بأنه ليس لدى إمكانات؛ أننى كنت   مجرد صفر  “.

ثم فى أسوأ نقطة فى حياته، قرر برامبليت  تلوينها ،  بعد عام من فقدانه التام لبصره، حاول تعلم الرسم بلا رؤية باستخدام نوع من قماش الرسم بحواف مرتفعة. على الرغم من قوله أن أول رسمة ناجحة له  كانت غريبة الشكل وخرقاء، لكن  تمكنه من وصل الخطوط والانحناءات لتكوين لوحة منحه  أملا مشعا، كإضاءة شعاع الشمس على عالم داكن.

قام الفنان المقيم فى دينتون، تكساس، منذ ذلك الوقت، بإبداع العديد من اللوحات المبهرة الحيوية، والحركية المليئة بالألوان . وقد اكتشف أن الطبقات المختلفة من زيت الرسم ليست بنفس الملمس فى يديه، على سبيل المثال، فالأبيض سميك كمعجون الأسنان، بينما الأسود أكثر سيولة. بمعرفة هذا، يمكنه مزج أى من  الظلال التى يريدها لقطعته الفنية.بالإضافة إلى حروف برايل البارزة على أنابيب الألوان.

لأكثر من عقد الأن، حصل الرسام الملهم على العديد من التكريمات وكان موضوع الكثير من الانتباه الإعلامى للوحاته المذهلة والتى صنعها بالرغم من إعاقته. ” بشكل ما، أنا ممتن لأنى أصبحت اعمى، الأمر أكثر منطقية عندما تتوقف عن التفكير فى المحنة كعقبة، وتبدأ بالنظر لها كتجربة، شىء يمكنك التعلم والنمو منه”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق