صراع خليجي في السماوات أيضاً


  • _ جريدة الإندبندنت

    غابت الخطوط الجوية القطرية عن عرض دبي الجوي، المفتتح اليوم. وذلك بعد الحصار الجيوسياسي المفروض على قطر منذ يونيو الماضي الذي منع طائرات الإيرباص A320s القطرية من الطيران إلى أو عبر الإمارات، السعودية ، البحرين، أو مصر.بينما كانت الشركتان الإماراتيتان المنافستان ، الإماراتية والاتحاد مشتبكتان في معركة تنافسية حول حصص القطرية من المسافرين وحصتها السوقية التي أصيبت بالركود مع تزايد الضغوط علي الدولة.الإماراتية هي الأقدم والأكبر بين شركات الطيران الخليجي، وقد خطفت الأنظار في العرض بطائرة بوينج 40 جديدة، و تجهيزات جديدة للدرجة الأولى الخاصة برجال الأعمال. إلا أن تقارير الأرباح السنوية أظهرت تراجعاً بنسبة 70% في ناتجها الكلي.

    مقارنة بأصغر منافسيها -القطرية- فإن طيران الإمارات يحرز تقدماً إذ يتوق خسارة قطر لمزيد من الأموال بسبب الحصار المفروض من دول الخليج جراء مزاعم دعمها لمجموعات إرهابية.

    إلا أن الحظر الجوي المشترك على قطر لم ينعش من أداء شركتي الإمارات. وتنشغل الإمراتية الأن بالاستفادة من فشل عدة شركات طيران أوروبية. فقد أوقفت طيران برلين الشهر الماضي خطوطها بعد رفض أبو ظبي ضخ المزيد من الأموال لإنعاشها. بينما مازالت خطوط طيران أليتاليا صامدة حتى الآن. وأنفقت الإتحاد 49% من استثماراتها.  وفي يوليو الماضي أعلنت خطوط طيران الخليج عن خسارة تقدر ب 1.87 مليار دولار سنوية.

    وكانت هناك أقاويل تفيد باتحاد الشركتين الإماراتيتين لكن صفقة كهذه ستحتاج ترتيبات سياسية وإدارية عدة سيكون المستفيد الأول منها هم المسافرين.

    وصرح رئيس الشركة الإماراتية ” إن كل القطاعات التجارية تعاني، وشركتنا ليست محصنة ضد متغيرات القوى الاقتصادية الخارجية”.

اقرأ ايضاً :   خالد علي لـ BBC: "عشان تبنيها" استغلال لمال الشعب..وخدش الحياء" تيران وصنافير" (فيديو)
مي عبدالغني

مي عبدالغني