زحمة

صدّق أو لا تُصدّق.. أطباء يحتجّون على زيادة أجورهم

وصفوا الزيادة بـ”غير اللائقة”

الغالبية العظمى من الموظفين يبذلون كل ما في وسعهم لزيادة أجورهم، وكثيرا ما تشاهد نشرات الأخبار أو تطلع على الجرائد لتجد تظاهرات لفئات مختلفة في دول عدة مطالبة بزيادة المرتبات، لكن هناك فئات تحتج ليس بهدف الحصول على مرتب أكبر، بل اعتراضا على زيادتها، إذا كنت لا تصدّق فقط عليك معرفة ما فعله الأطباء في كندا.

حسب موقع “CNBC“، تقدمت مجموعة تطلق على نفسها “Médecins Québécois pour le Régime Public” واختصارا تعرف بـ”إم كيو آر بي” تتألف من أكثر من 500 طبيب ومقيم فضلا عن أكثر من 150 طالب طب في كندا، بخطاب احتجاجا على رفع أجورهم، قالوا فيه: “نحن أطباء كيبك الذين يؤمنون بنظام عام قوي، نعارض الزيادات الأخيرة في الرواتب التي تتفاوض عليها الاتحادات الطبية لدينا”، مبررين رفضهم الزيادة بأنها تأتي في الوقت الذي يعاني فيه المرضى والممرضات.

الخطاب الذي نشر في 25 فبراير جاء فيه أيضا: “الزيادات أكثر من صادمة لأن الممرضات والموظفين يواجهون ظروف عمل صعبة للغاية، في حين يعيش مرضانا مفتقرين إلى الحصول على الخدمات المطلوبة بسبب الاقتطاع الشديد في العام الماضي ومركزية السلطة في وزارة الصحة.. الشيء الوحيد الذي يبدو محصصنا من الاقتطاع أجورنا”.

وبدورها، قالت الحكومة عبر صفحتها: “كندا تتمتع بنظام صحي عام يوفر تغطية شاملة لخدمات الرعاية الصحية الضرورية طبيا، يقدم بناء على الحاجة وليس القدرة على الدفع”.

ورغبة منهم في تعديل الوضع القائم، يريد الممارسون العامون البالغ عددهم 213 طبيبا و184 أخصائيا و149 طبيبا مقيما و162 طالبا إعادة الأموال المخصصة لزيادة أجورهم إلى النظام، إذ كتبوا في البيان: “نعتقد في وجود طريقة لإعادة توزيع موارد النظام الصحي في كبيك، لتحسين صحة السكان وتلبية احتياجات المرضى”، وأضافوا: “نحن، أطباء كيبيك، نطالب بإلغاء الزيادات في الرواتب الممنوحة للأطباء وأن يتم توزيع موارد النظام بشكل أفضل لصالح العاملين في مجال الرعاية الصحية وتوفير الخدمات الصحية قيمة لشعب كيبك”.

اقرأ ايضاً :   بكرة في وسط البلد.. الأربعاء 18 مايو

وحسب تقرير نشره المعهد الكندي للمعلومات الصحية نُشر في ديسمبر 2017، يبلغ متوسط المرتب الذي يتقاضاه الطبيب من وزارة الحصة في كندا سنويا 260.924 دولارا مقابل الخدمات السريرية، وفي المتوسط يحصل طبيب العائلة على 211.717 دولارا للخدمات السريرية، ويتلقى الأخصائي الجراحي 461 ألف دولار.

انتظر قليلا ولا تتعجل في الحكم، فهذا المرتب إجمالي الدخل ولم تؤخذ في الاعتبار النفقات التي يدفعها الطبيب.

وبهدف كشف القيمة التقريبية لمرتبه لجأ أحد الأطباء في مايو 2016 إلى الإفصاح علنا عن الأرباح التي يجنيها طبيب الأسرة، ورغم أنه أدخل 231.033 دولارا، تبقى معه 136.906 دولارات قبل خصم الضرائب ونفقات العمالة.

ووفقًا لرابطة كليات الطب في كندا، يتم دعم تكلفة مدرسة الطب في كندا من قبل حكومات المقاطعة، وتختلف التكلفة اعتمادًا على ما إذا كان الطالب مواطنًا كنديًا أو مقيمًا دائمًا أو طالبًا أجنبيًا، فبالنسبة إلى لمواطنين الكنديين أو المقيمين الدائمين تتراوح الرسوم الدراسية للسنة الأولى من كلية الطب من 2567 إلى 20.064 دولارا.

يذكر أن “إم كيو آر بي” نشرت خطابا آخر في 17 فبراير تحتج فيه على زيادة قدرها 500 مليون دولار للأطباء المتخصصين واصفة إياها بـ”غير اللائقة”.

المجموعة نفسها نشرت في 1 فبراير رسالة استنكرت فيها ظروف عمل الممرضات، وقالت: “الممرضات متعبات بسبب عبء العمل الثقيل. هن يحاولن إثبات أن النقص المزمن في الموظفين والإرهاق الناتج عن العمل الإضافي المتكرر، وفي بعض الأحيان الإلزامي بسبب عدم استبدال الفريق، له تأثير على سلامة رعاية المرضى”.

ماري مراد

ماري مراد




الأعلى قراءة لهذا الشهر