سياسة

صحيفة نيجيرية: “عميل القاهرة” يموّل بوكو حرام

الوسيط  الاسترالي ستيفن ديفيز : وسيط في مصر يزود منظمة بوكو حرام بالأموال والسلاح

 124909

سوني دانيال – فانجارد

ترجمة – محمود مصطفى

قدم ستيفن ديفيس أمس بعض التفاصيل عن كيفية توجيه شخصيات نيجيرية هامة لمبالغ ضخمة من المال لدعم أنشطة جماعة بوكو حرام. وديفيس هو رجل دين ووسيط أسترالي يتوسط بين الجماعة والحكومة النيجيرية لإطلاق سراح فتيات اختطفتهن الجماعة قبل عدة أشهر، كما استعان به الرئيس النيجيري في عام 2004 للتوسط والتفاوض مع جماعات إرهابية.

ويقال إن هؤلاء النيجيريين ذوي النفوذ، الذين لم تكشف أسمائهم رغم ذلك، كونوا شبكة قوية ساعدتهم على نقل كمية ضخمة من الأموال عبر البنك المركزي النيجيري إلى عميل في مصر، وقال ديفيس إن العميل يشتري    الأسلحة والأزياء العسكرية للمتمردين.

وبعيداً عن شراء “عميل القاهرة”  الأسلحة مباشرة للجماعة، تنقل المركبات وبعض العتاد إلى جمهورية بنين حيث يباع بعضها لتوفير الأموال وينقل بعضها لهم من أجل عمليات المنظمة  في نيجيريا.

هذه التفاصيل قدمها الدكتور ستيفين ديفيس في مقابلة حصرية مع “فانجارد”. قال ديفيس “الدعم يقدم لشراء الأسلحة، هذا الدعم ينقل في بعض الأحيان عبر البنك المركزي إلى شخص في القاهرة يوفر الأسلحة وأيضاً يوفر الأزياء العسكرية.”

ديفيس مع بعض القادة بـ”بوكو حرام” بعد موافقتهم على الحوار في 2013

وأوضح المفاوض الأسترالي “وفي أحيان أخرى يتم شراء المركبات في بنين على سبيل المثال ويتم قيادتها إلى نيجيريا حيث تباع من أجل المال. لا يمانعون في الخسارة في عملية البيع حيث أنه بهذه الطريقة يمكنهم الحصول على الأموال في نيجيريا بدون ارتباط مباشر بالممول.”

وعند سؤاله لتوضيح ما إذا كان عميل بوكو حرام في مصر أجنبياً أم نيجيرياً، قال ديفيس إنه نيجيري من عرقية الكانوري وله صلات قوية ببوكو حرام وشبكة من الجهاديين.

وأشار الأسترالي إلى أن الرجل موضع السؤال ليس غريباً على أجهزة الأمن النيجيري حيث أن تفاصيله بالفعل لدى مدير جهاز أمن الدولة.

كشف ديفيس كذلك أن العلامة التجارية المفضل للجماعة في المركبات هي “فولكس فاجن” والتي تباع بسهولة في نيجيريا ويستخدمها آخرون في المهام الإنتحارية في نيجيريا.

وحول ادعاءات عضو بالبرلمان الأوروبي أن المعارضة في نيجيريا نقلت دعماً أجنبياً للمتمردين، قال ديفيس إن الجماعة لم تذكر له أي حزب/طرف بعينه كممول لهم.

اقرأ أيضا:

خمسة أشهر على اختطاف “بنات بوكو حرام ” ، ماذا حدث؟

مقالات ذات صلة

إغلاق