حيواناتمنوعات

صحيفة أمريكية: لهذه الأسباب “الديناصور المصري” اكتشاف مهم جدا

“لوس أنجلوس تايمز” توضح أهمية اكتشاف الديناصور “منصور أصوس”

This dinosaur from Egypt is a really big deal — in more ways than one

ترجمة: فاطمة لطفي

اعتبرت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” الأمريكية العثور على أوّل ديناصور في مصر وأفريقيا يعود للعصر الطباشيري، أمس الإثنين، اكتشافا بالغ الأهمية لعدة أسباب من بينها أنه ينتمي إلى مجموعة (الصوربوديات) أو الديناصورات العملاقة، وهي أثقل المخلوقات التي عاشت على الأرض.

وعثر فريق من الباحثين يقوده عالم الحفريات والأستاذ بجامعة المنصورة، هشام سلام على ديناصور لا يستهان به بحسب الصحيفة، ويعد الأكثر اكتمالا منذ نهاية العصر الطباشيري بحسب الباحثين. وبفضل عمره وموقعه الجغرافي يأملون أنه سيساعدهم على فهم الرابط البيولوجي والجيولوجي بين أفريقيا والقارات الأخرى. فضلا عن فهم بعض التغييرات الكبرى التي حدثت في أثناء وقبل فترة العصر الطباشيري.

وأطلق الباحثون على الديناصور اسم “منصور أصوس” على اسم جامعة المنصورة ومركز الحفريات الفقارية التابع للجامعة.

وقدر الباحثون أن “منصورا” كان بحجم حافلة مدرسية، وثقيلا مثل فيل أفريقي. ويبلغ طوله من 26 إلى 33 قدما (عشرة أمتار)، ووجد الباحثون قدميه الأماميتين ذائبتين، مما جعلهم يعتقدون أنه لم يبلغ حجم البلوغ.

وقالت الصحيفة في تقريرها إن كل ما يعرفه الباحثون عن الديناصور المكتشف حديثا يعتمد على مجموعة متنوعة من العظام التي عُثر عليها في الواحات الداخلة بالصحراء الغربية المصرية. وأنه كان على قيد الحياة قبل نحو 80 مليون سنة. وكانت المنطقة حينها خصبة وساحلية.

A skeletal reconstruction of Mansourasaurus shahinae. Bones shown in color are those that are preserved in the original fossil; other bones are based on those of closely related dinosaurs.

وعثر الباحثون على بعض من أضلاع الديناصور، وأجزاء من كتفيه وقدميه الأماميتين. فضلا عن أجزاء من الجمجمة والفكين، وعظام قليلة من القدم الخلفية.

وذكرت الصحيفة أن الديناصور ينتمي إلى مجموعة تسمى (دريدنوتس)، ويزن 65 طنا، أكثر مما تزن طائرة يوينغ نفاثة 737، وأكبر قليلا من الديناصور المسمى (Patagotitan)، والذي كان أثقل في وزنه 12 مرة من فيل.

وأضافت أنه مع ذلك لا يعتبر “منصوراصوس” كبيرا للغاية. إذ أن وزنه منخفض مقارنة بالديناصورات النباتية العملاقة من نفس نوعه. كما يبدو على صلة قريبة من ديناصورات من أوروبا وآسيا من الجزء الجنوبي لأفريقيا أو من أمريكا الجنوبية الآن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق