إعلاماقتصادثقافة و فن

صحفيو ليبراسيون: إحنا جرنان .. مش مطعم

 

لسنا مطعما أو بار  هكذا كتب صحفيو ليبراسيون في صدر الصفحة الأولى
لسنا مطعما أو بار هكذا كتب صحفيو ليبراسيون في صدر الصفحة الأولى

 

“نحن جريدة

لسنا مطعما

ولا شبكة تواصل اجتماعي

ولا مركزا  ثقافياً

ولا محطة تلفزيونية

ولا بار

ولا حاضنة شركات

كتبت ـ منة حسام الدين:

بالأعلى، كلمات غاضبة، كتبها صحفيو ليبراسيون الفرنسية العريقة، ونشروها في صدر موقعهم الإلكتروني، وكذلك في صدر العدد الورقي يوم السبت الماضي، بعد إضرابهم “الجمعة “، احتجاجا على الخطط الجديدة التي أعلنها خطاب أرسله إليهم المالك الرئيسي ادوارد روتشيلد، باسم بقية الملاك والمساهمين، ويتضمن قرارات بـ “ابتكار مضمامين إعلامية جديدة”، تتلخص في تحويل الصحيفة الورقية العتيدة إلى “شبكة تواصل اجتماعي” على الانترنت، وتحويل مقر الجريدة الذي تبلغ  مساحته 4500 متر إلى مركز ثقافي لاستقبال الفلاسفة والكتاب وعقد الندوات، فضلا عن أن يشتمل مقر الجريدة على ستوديو تلفزيوني وآخر إذاعي وغرفة رقمية لإنتاج الأخبار، بالإضافة إلى مطعم وحانة. وذلك كله في سياق معالجة المشكلات المالية المتزايد للجريدة العريقة.

اضراب صحفيو “ليبراسيون” لم يستمر سوى ليوم واحد، وهم يتواجدون حالياً بشكل دائم في الجريدة، ويجرون جتماعات لجمعيتهم العمومية  للوصول إلى حلول ترضي الأطراف المختلفة في الإدارة والتحرير، وقد خصصوا صفحات في الجريدة الورقية والموقع الإلكتروني لامداد القراء بكافة المعلومات المتعلقة بتطورات مشكلتهم.

تأسست جريدة “ليبراسيون”  سنة  1973 على يد الفيلسوف الفرنسي الشهير جان بول سارتر، بالإضافة إلى بيير فيكتور، وسيرجي جولي وآخرين من قادة احتجاجات 1968.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق