مجتمع

شقيقة إيمان عبدالعاطي تتهم الطاقم الهندي بالنصب.. والطبيب يرد: سأستمر في علاجها

الطبيب الهندي يرد على اتهامات شقيقة إيمان عبدالعاطي بالنصب والخداع 

اتهمت شيماء عبدالعاطي شقيقة إيمان عبدالعاطي صاحبة لقب أسمن امرأة في العالم الطبيب الهندي مفظل لاكادفا وطاقم المستشفى الهندية بخداعها والنصب عليها واستغلال الحالة الصحية لشقيقتها لتحقيق شهرة إعلامية على حسابها.

وقالت شيماء في منشور وفيديو على صفحها بموقع “فيس بوك” إن “الطبيب الهندي مفظل لاكادفا خدعها ووعدها بأنه لن يترك شقيقها إلا بعد أن تمشي على قدميها، والآن يقول لنا إنه مستحيل أن تمشي من جديد دون أن يجري لها جلسات علاج طبيعي”.

وأضافت شيماء أن “الطبيب كان يعرف من اليوم الأول أن إيمان تعاني من جلطة في المخ من قبل نقلها إلى الهند، وأنه من يوم سفرها وهي تدخل في غيبوبة بسبب كهرباء في المخ أو نشاط لا يمكننا تحديده بسبب عدم وجود جهاز أشعة رنين مغناطيسي في الهند، ورغم ذلك قرر الطبيب الهندي أن يجري لها العملية في وقت قصير حتي يقال أنه حقق إنجازًا دون أن يهتم بما قد يحدث لها”.

ونفت شيماء الأخبار المتداولة عن أن شقيقها فقد 262 كيلو من وزنها خلال شهرين إقامتها في الهند، وقالت إنه لم يتم وزنها من الأساس، وأن خلال هذه الفترة لم ينقص وزن شقيقتها سوي 60 أو 70 كيلو، معظمهم مياه كانت مجمعة في جسدها وليس دهون”.

ورفضت المستشفي الهندية التي تعالج فيها إيمان كل هذه الاتهامات، وقال متحدث باسم المستشفي لـ”بي بي سي” أن إيمان تم وزنها أمس الاثنين، وكان وزنها 172 كيلو.

وقالت شيما أنها طالبت الطبيب بعدم إعادة إيمان إلي مصر حاليًا لأن حجمها مازال كبيرًا ويجب أن تفقد وزن حقيقي حتي تستطيع نقلها إلي مستشفي في مصر، فرد الطبيب عليها بأنها لن تخسر أكثر من 50 أو 60 كيلوا في عام واحد.

وواصلت إيمان أن”الطبيب الهندي هو من قام بالبحث عنها في البداية لتقديم المساعدة، ثم قال للعالم أن عائلة إيمان هي من بحثت عنه، كما أنه أقنعها بأن ترفض عرض آخر للسفر إلي مستشفي برجيل بأبو ظبي، وأن المستشفي الهندي جعلتها تمضي على ورق يلزمها بعدم التحدث مع الصحافة والإعلام وهددتها بطرد شقيقتها من المستشفي في حالة تكلمت”.

على الجانب الآخر قال مسئولون في المستشفي الهندية سيفي لصحيفة “هندوستان تايم” إنهم ” أنفقوا أكثر من 2  مليون روبية على سفر إيمان والعلاج والجراحة وجمعوا بشكل منفصل المزيد من المال من خلال التبرعات في جميع أنحاء العالم من أجلها”.

ورد الطبيب على حديث إيمان على مواقع التواصل الاجتماعي قائلًا في تغريدة على تويتر “شيماء سليم قد قتلتي الإنسانية بضربة واحدة، ليساعدك الله حين تدركين مافعليته، وسأستمر في علاج إيمان والدعاء لها”.

وقال لاكادفا لصحيفة “هندوسيان تايم” إنه “تحدث بالفعل مع السفير المصري في الهند حاتم تاج الدين عن مخاوف شقيقة إيمان في هذه الأوقات الصعبة”، وأضاف “ما يحدث اسوأ كوابيسي، لم تقبل أي مستشفى أو طبيب علاج إيمان والآن بعد أن خسرت الكثير من وزنها، تثير الأسرة التساؤلات حول الجهود الإنسانية التي أنقذت حياتها”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق