منوعات

شاب يتحول إلى رجل عجوز.. والأطباء يفشلون في علاج حالته

أقرانه أطلقوا عليه "سوبرمان"

المصدر :Oddity Central 

ترجمة: ماري مراد

عندما تنظر إلى شياو تسوي لأول مرة، لن تصدق أنه لم يبلغ الثمانين عامًا، لكن في الحقيقة هو مُجرد طالب في مدرسة ثانوية يبلغ 18 عامًا فقط، فما السر وراء شكل وجهه العجوز؟

تسوي يبدو متقاعدًا أكثر من كونه شابًا في مقتبل العمر، وذلك بسبب حالته الغامضة التي تسببت في ترهل عضلات وجهه وجلده.

في النهاية الشهر الماضي، قال تسوي في شريط فيديو انتشرت كالفيروس بالصين، إنه لاحظ ظهور الأعراض الأولى خلال المدرسة الإعدادية، وأن وجهه أصبح أكثر ترهلا منذ ذلك الحين، لدرجة أنه يبدو الآن أكبر بعقود كثيرة من زملائه.

الأطباء لم يفهموا بعد حالته، وبالتالي لم يجدوا طريقة لوقف هذا التقدم في السن أو تخفيف آثاره، لذلك لم يكن لدى “الشاب العجوز” خيار سوى قبول ذلك الوضع والحفاظ على إيجابيته.

وبخلاف تغيير مظهره الخارجي بالكامل، لحسن حظ تسوي لا يبدو أن حالته الغامضة كان لها تأثير سلبي على صحته، وبفضل دعم عائلته وأصدقائه، استطاع قبول فكرة أن الحياة بها الكثير من الأشياء التي تفوق في أهميتها مظهره الشبابي.

ويعد هذا الشاب واحدًا من أفضل الطلاب في مدرسته الثانوية، لدرجة أن أقرانه أطلقوا عليه “سوبرمان”، لقدرته على التفوق في مختلف المجالات، كما أن أساتذته يتحدثون عنه بشكل كبير وهم مقتنعون بأنه رغم الصعوبات التي واجهته، فإنه سيتابع دراسته في إحدى الجامعات الصينية العليا، وسيحقق النجاح في أي أهداف يضعها لنفسه.

وهنا يأتي سؤالًا بديهيا: هل يتعرض تسوي إلى أي مضايقات من الآخرين بشأن مظهره؟ للأسف أوضح الشاب أنه في بعض الأحيان يتعرض للسخرية من قبل آخرين، معترفًا بأن مثل هذه المضايقات تجعله يعاني بعض الوقت، لكنه يعلم جيدًا أن الطريق الوحيد للتغلب على وضعه أن يبقى شخصًا إيجابيًا.

وقال: “سأكون كذابا إذا قلت إن مظهري لا يزعجني، لكن علي أن أكون شخصا إيجابيا، هذه أعظم قوتي”.

وحاليًا، يدرس تسوي بجد لاجتياز امتحاناته، آملًا أن يتم قبوله في جامعة بكين أو جامعة تسينغهوا، وهما من أعرق المؤسسات التعليمية في الصين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق