أخبارثقافة و فن

شائعات التحرش تصيب مايكل دوجلاس.. وزوجته تدافع عنه: “تلفيق”

صحفية تتهم دوجلاس بأنه فك حزامه ووضع يده داخل بنطاله أمامها

 

زحمة

رغم نفيه المستمر لتورطه في سلسلة الفضائح الجنسية التي طالت عشرات الممثلين بهوليوود مؤخرًا، اتهمت سيدة أمريكية في الأربعينات، الممثل الأمريكي المخضرم “مايكل دوجلاس” بالتحرش بها قبل أكثر من 20 عامًا.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن سيدة تدعى ” سوزان برودي “، عملت منتجة تنفيذية لدى شركة الإنتاج التي يمتلكها دوجلاس خلال الثمانينيات، اتهمت الممثل البالغ من العمر 73 عامًا، بالتحرش بها خلال عملهما معًا.

إذ قالت إنه تحرش بها لفظيا مرارا وأتى بفعل غير لائق أمامها عندما كانت تعمل لديه في الثمانينات.

وقالت الصحفية والمؤلفة سوزان برودي في برنامج (Today) الذي يعرض على شبكة (إن.بي.سي نيوز) “كان يعتقد أنه ملك العالم وأنه يمكن أن يهينني دون أن يحدث أي شيء”.

وأصدر دوجلاس (73 عاما) نفيا استباقيا لهذه الرواية في مقالات نشرت خلال الأسبوعين الماضيين ووصفها بأنها تلفيق. وقال وكيله الإعلامي آلن بري يوم الجمعة إنه لن يكون هناك تعليق آخر.

وهذه أحدث مزاعم ضمن سلسلة اتهامات طويلة من قبل نساء ورجال قالوا إنهم وقعوا ضحية تحرش أسماء بارزة في قطاع الترفيه. والمنتج السينمائي هارفي واينستين والممثل كيفن سبيسي والكوميدي لويس سي.كيه من أبرز المشاهير الذين نسبت إليهم اتهامات من هذا النوع.

وبرودي مديرة تنفيذية سابقة في استوديوهات وارنر براذرز، وعملت بشركة إنتاج دوجلاس لثلاث سنوات.

وقالت إن دوجلاس استخدم مرارا ألفاظا خارجة في أحاديثهما وإن الأمر وصل إلى حد تحسسه أعضاءه التناسلية أمامها خلال اجتماع عمل في شقته في نيويورك عام 1989.

وأضافت أنها شعرت برعب شديد عندما فك حزامه ووضع يده داخل بنطاله فهرعت نحو الباب.

كاثرين زيتا جونز تنفي

من جانبها واصلت الممثلة كاثرين زيتا جونز دعمها لزوجها الممثل الأمريكي مايكل دوجلاس عقب ادعاءات التحرش الجنسي التي طالته مؤخرا من قبل الصحفية والمؤلفة الأمريكية سوزان برودي.

وخلال لقائها في برنامج Friday’s The View، دافعت جونز عن زوجها الممثل الأمريكي ضد ادعاءات التحرش الجنسي، وصرحت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار بأن دوجلاس كان يجب أن يتخذ تلك الخطوة الإستباقية وينفي تلك الإدعاءات، بسبب ما يؤمن به وتقول جونز: أصدر مايكل هذا البيان وجاءت كلماته من القلب، كان صادقا فيما يقول”.

كما أعربت الممثلة البالغة من العمر 48 عاما عن دعمها الكامل لمبادرتي Time’s Up و #MeToo التي تحاول الحد من التحرش والإعتداءات الجنسية في مجال صناعة الترفيه بهوليوود، مشيرة إلى أن زوجها يفكر الآن في خطواته التالية ولا يشغل هذا الأمر الكثير من تفكيره نظرا لأن تلك الواقعة حدثت قبل 30 عاما أي قبل أن يلتقي بها.

وأضافت جونز: لدي ابنة، وآمل أن لا يصيبها القلق جراء المكان الذي تعمل به، لذا نحن في معركة الآن للوقوف أمام تلك الأفعال ومحاولة الحد منها”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق