اقتصادسياسةمجتمع

سي إن إن: مصر تبتعد عن “القاهرة المحبطة”

سي إن إن: العاصمة الجديدة لمصر تتكلف 45 مليار دولار وتتسع لسبعة ملايين نسمة

capital

سي إن إن  – براين واكر

تتعاون مصر مع مطوّر عقاري إماراتي في بناء مدينة تعد الأكثر طموحا في مجال البنية التحتية، وذلك هربا من التلوث، والازدحام المروري الخانق، وارتفاع الايجارات، والبنية التحتية المتهالكة.

وقالت الحكومة والمطورون،إن المدينة التى لم يسمها أحد حتى الآن، تمتد على مساحة تتجاوز 150 ميلا مربعا، أي تقريبا في حجم ولاية دنفر الأمريكية، ويمكنها أن تستوعب 7 ملايين نسمة.

ورغم أن القاهرة العاصمة الحالية لمصر التى يسكنها أكثر من 18 مليون نسمة، تنبض بالحياة وتمتليء بالتاريخ. إلا أن العيش فيها والتنقل بين شوارعها قد يصيبك بالغضب والإحباط. وتقول الحكومة إن فكرة المشروع تستهدف تقليل الاكتظاظ في القاهرة التى من المتوقع أن يتضاعف عدد سكانها خلال العقود المقبلة.

لم يُعلن عن موقع إنشاء العاصمة الجديدة لكن من المتوقع أن تبنى في شرق القاهرة. ستكون قريبة من البحر الأحمر، وتقع بين طريقين رئيسيين هما طريقي السويس والعين السخنة.

الطموح كبير وبالإضافة إلى بناء مبان حكومية جديدة وسفارات فإنه من المخطط إنشاء مطار دولي أكبر من مطار هيثرو، ومحطات للطاقة الشمسية، و40 ألف غرفة فندقية، وحوالي ألفي مدرسة و18 مستشفى، تربطهم جميعا شبكة طرق جديدة تمتد لأكثر من 6 آلاف ميل. ولكن إذا كان الحلم كبيرا فإن الفاتورة ستكون اكبر بدورها.

وأعلن وزير الإسكان مصطفى مدبولي، خلال المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ، إن تكلفة إنشاء العاصمة الجديدة تبلغ 45 مليار دولار أمريكي.

وتوازى الكشف عن خطة إنشاء عاصمة جديدة مع الإعلان عن الموقع الالكتروني للمشروع الذى يعرض صورا بالجرافيك لمنشآت العاصمة التى ستضم أبراج زجاجية وحمامات سباحة ومناطق تكنولوجية.

ويدعم المشروع مجموعة وصفت نفسها بـ”صندوق خاص للاستثمار العقاري يديره مستثمرون دوليون يركزون على شراكات الاستثمار والتنمية”، وهؤلاء يقودهم المطور العقاري محمد العبار. والعبار هو مؤسس مجموعة “إعمار” المعروفة بإنشائها لبرج خليفة أكبر مبنى في العالم.

ليست مصر أول دولة تخطط لنقل عاصمتها من المدن الكبيرة إلى مناطق نائية ذات مساحات خضراء. أكملت ميانمار خطتها لنقل عاصمتها من مدينة “يانجون” المنهارة إلى مدينة “نايبيداو” الجديدة. نيجيريا أيضا نقلت عاصمتها إلى “أبوجا” في التسعينيات، والبرازيل انشأت عاصمتها الجديدة برازيليا منذ 50 عاما وسط الغابات والأحراش.

 كانت هناك أيضا فكرة مجنونة لإنشاء عاصمة على منطقة مستنقعات من الواضح حينها أنه كان مشروعا مكلفا وعديم الفائدة للتجار الاغنياء والمضاربين في الأراضي. تلك العاصمة هى “واشنطن دي سي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق