رياضة

“سي إن إن” تواجه صلاح: هل ساهمت في دعم عمرو وردة؟

صلاح يجيب على أخطر الأسئلة في حوار لشبكة سي إن إن

 

زحمة

في الحوار المطول الذي أجرته مراسلة سي إن إن الشهيرة باكي أندرسون مع نجم مصر الدولي لكرة القدم ومهاجم ليفربول محمد صلاح، وجهت المذيعة الأمريكية سؤالا لمحمد صلاح حول أزمة التحرش الجنسي التي اتهم به زميله في منتخب مصر عمرو وردة، وما تردد عن دعم صلاح وكبار اللاعبين في المنتخب لقرار عودة وردة إلى المنتخب والاكتفاء بإيقافه لمدة الدور الأول من كأس الأمم الأفريقية

وسألته مباشرة: هل ساهم تدخلك في عودة وردة  إلى الفريق؟

 

.وأجب صلاح على سؤال أندرسون: لا ، لأنني لست كابتن المنتخب الوطني، ولست مدير الفريق ولا المدرب،  وأضاف: لو كنت بهذه القوة لغيرت الكثير من الأشياء هناك (في المنتخب)، ولكن أنا لاعب ووضعوا الأمر على عاتقي فقط.

هنا واجهت أندرسون صلاح بتغريدتيه اللتين كتبهما أثناء الأزمة، واللتان رغم أنهما بدأ خلالهما بالدعوة إلى احترام المرأة وإرادتها، إلا أنه طالب “بالإيمان بالفرص الثانية” وعدم “التوجه إلى المقصلة”، وذكرت أندرسون صلاح بأن الاتهام ضد وردة بالتحرش الجنسي لم يكن المرة الأولى

وسألته باكي: ماذا تود أن تقول لمن اعتقدوا أن تغريدتك هي قبول لسلوك عمرو وردة؟

.

ورد صلاح: ما أردت قوله أن هذا حدث من قبل ويحدث مرة أخرى، فيجب أن يحصل على علاج أو إعادة تأهيل للتأكد من أن ذلك لن يحدث مرة أخرى.

..

باكي: إذا لنكون واضحين، فيما يخص عمرو وردة وغيره من المتهمين بالتحرش الجنسي، أنت استخدمت مصطلح “الحاجة إلى إعادة تأهيل:

.صلاح: نعم،  ما أعنيه ليس شخصا على وجه الخصوص، بل بشكل عام

نعم، يحتاجون إلى إعادة التأهيل والعلاج من أجل ذلك، حتى يمكن التأكد من أن هذا لن يحدث مرة أخرى

 

بطولة إفريقيا

وقال صلاح في الحوار نفسه “لقد كان هناك ضغط كبير على اللاعبين، كل مباراة حضرها 80 ألف متفرج في الملعب”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق