إعلام

سياسة “اللي يلحق ” تحدد مستقبل طلبة الإعلام

كلية الإعلام

سرعة الإنترنت تحدد مستقبل طلبة إعلام جامعة القاهرة

خاص – زحمة

المعركة .. أو هكذا يطلق عليها طلاب كلية الإعلام  بجامعة القاهرة.. فهو يوم يحدده  “مكتب الإرشاد و التسجيل” بالجامعة ، كي يقوم  الطلاب بتسجيل الساعات المعتمدة للمواد التى يرغبون فى دراستها .. و تبدأ المأساة منذ اعلان “صفحة الارشاد” عن موعد التسجيل .. في اليوم المحدد.. يستيقظ الطلاب مبكرا ،  يجلسون أمام شاشات  الكمبيوتر فى انتظار المعجرة الألهية : وهي عبارة ” الموقع مفتوح للتسجيل”!

ولكن سرعان ما تزول تلك العبارة، لتحل محلها  جملة ” عفوا حاول الاتصال بالموقع فى وقت لاحق” ، بسبب “سقوط الموقع”  تحت الضغط ، أو لمجرد العيوب الفنية.

معركة يخوضها  الطلاب مرتين بالعام الواحد،  مرة فى الفصل الدراسى الأول و الأخرى في الفصل الدراسى الثانى ..  يعتمد الموقع الالكترونى للتسجيل على سياسة “اللى يلحق” ،  أي أن  من يسعفه حظه ، و يستجيب الموقع الالكترونى لسرعة الانترنت التى يستعملها ، يكون من المحظوظين الذين يحصلون على أ”فضل دكاترة” وأحسن جدول و أحسن مواعيد ..

أما هؤلاء ممن لا يسعفهم الحظ،  أو يتعرضون لانقطاع الكهرباء،  أو ممن هم فى الاقاليم  حيث خدمة الانترنت غير متاحة دائما فيفقدون حقهم فى الحصول على الجدول الذى يناسبهم .

لم يتوقف الأمر عند ذلك، بل تعرض الطلاب  فى الفصل الدراسى الأول لمشكلة فنية فى الموقع،  تمثلت في  ظهور مواد أقسام أخرى تتعارض مع مواد أقسامهم، أي ظهرت مواد “قسم صحافة” في صفحة تسجيل “ٌقسم الإذاعة” والعكس،  بالإضافة الى اكتمال العدد فى المواد الاجبارية مما دفع الطلاب لتسجيل مواد من المستويات الأخرى مما يكون له التأثير السلبى على الطلاب

و قد أصدر اتحاد الطلبة  بيانا ، نقلا عن “مكتب الإرشاد”، يزعم أن الموقع يعمل بصفة طبيعية وأن المشكلة عند الطلاب، وأن من لديه مشكلة منهم فليتوجه إلى مقر الكلية لحلها، وهو ما يحدث كل فصل دراسي دون جدوي، إذ لا يتغير التسجيل بعد اكتمال العدد لدى الأقسام المختلفة.

وتبادل الطلاب السخرية من تكرار تعطل الموقع، فكتبت إحدى الطالبات على فايسبوك “الميزة الوحيدة في موضوع التسجيل إننا بنحفظ الرقم القومي بتاعنا”

و علق أخر : “مش أد التكنولوجيا بتستخدموها ليه؟”

اقتراحات:

 لماذا لا تقوم كلية الاعلام بتخصيص أيام منفصلة لتسجيل الساعات المعتمدة لكل مستوى؟

و لماذا لا تقوم بتعيين مسئول فنى عن الموقع بدلا من الموظفين يتحمل نتائج تعطل الموقع أو حدوث أى خلل فيه ؟

و لماذا لا تضع كلية الاعلام نظاما مختلفا لا يتمد فقط على سرعة الانترنت لدى الطلبة؟

مقالات ذات صلة

إغلاق