سياسة

سوريا: القصف الروسي “يقلب الموقف” في حماة ومقتل عشرات المسلحين

الجيش السوري يتقدم في حماة بدعم جوي ومقتل عشرات المسلحين

مقاتل يحمل سلاحه في مبنى بعد ما قال ناشطون انها اشتباكات مع مقاتلي الدولة الاسلامية في حلب يوم 1 يونيو حزيران 2015 - رويترز
مقاتل يحمل سلاحه في مبنى بعد ما قال ناشطون انها اشتباكات مع مقاتلي الدولة الاسلامية في حلب يوم 1 يونيو حزيران 2015 – رويترز

 

رويترز

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الجيش السوري ومقاتلين حلفاء له أحرزوا مزيدا من التقدم يوم الاثنين مدعومين بطائرات روسية ضمن هجومهم على مقاتلي المعارضة في أعنف اشتباكات منذ نحو أسبوع.

وذكر المرصد أن الطائرات الروسية نفذت 30 غارة على الأقل على بلدة كفرنبودة بمحافظة حماة في غرب سوريا بينما سقطت مئات القذائف على المنطقة. وأضاف المرصد “تمكنت قوات النظام من التقدم والسيطرة على الحي الجنوبي من كفرنبودة.”

وخلال الأيام القليلة الماضية استعادت القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد السيطرة على مناطق قريبة من معقل الحكومة في الساحل الغربي من البلاد بفضل التدخل الروسي الذي قلب دفة الأمور بعد التقدم الذي أحرزه مقاتلو المعارضة هذا العام.

وتقول موسكو إن حملتها الجوية تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية لكن معظم الضربات أصابت جماعات معارضة مناوئة تقاتل الأسد وبعضها يحظى بدعم من الولايات المتحدة.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن القوات الموالية للحكومة وبينها مقاتلون من جماعة حزب الله اللبنانية سيطروا اليوم على الجزء الجنوبي من كفرنبودة.

وأضاف أن القتال والقصف والغارات الجوية أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات المسلحين.

وقال عبد الرحمن إن هذه كانت أشرس معارك في ريف حماة الشمالي منذ بدأت قبل أيام عمليات مشتركة بين سلاح الجو الروسي والقوات البرية السورية.

وبدأت روسيا ضرباتها الجوية في الثلاثين من سبتمبر أيلول مما أثار قلق التحالف الذي تقوده واشنطن ويشن غارات جوية على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق