رياضة

سوء الحظ يطارد نيمار.. غياب طويل عن الملاعب وانتقام امرأة غير محسوب

هكذا خططت للانتقام منه لأنه عنيف!

زحمة

يبدو أن علاقة نسائية سابقة في حياة نجم باريس سان جيرمان تلاحقه من جديد، بغرض الانتقام، وذلك بعد انتشار فيديو مسرب له مع فتاة.

فهذه الفتاة أشعلت وسائل الإعلام حول العالم على مدار يومين، إذ تدعي أنه غازلها وأرسل لها دعوة من البرازيل إلى باريس وأقامت في أحد الفنادق على حسابه ثم مارس الجنس معها ولكنه كان عنيفا وأخذ في ضربها أثناء علاقتهما الحميمة!

الفتاة تدعى ناجيلا تريندادي منديش دي سوزا قالت إنها عارضة أزياء، اعترفت لوسائل الإعلام بأنها أعجبت بنيمار وكانت ترغب في لقائه.

 

لكنها أشارت إلى أن الأمور تغيرت بشكل جذري في لقائهما الأول، موضحة “كان (نيمار) عدائيا، بعيدا كل البعد عن الشخص الذي تعرفت عليه من خلال الرسائل النصية (…) لكن وبما أنني كنت مصممة على أن أكون معه، قلت لنفسي بأني سأحاول التعامل مع الأمر”.

وأشارت إلى أنه بعد تبادلهما القبل والمداعبات “بدأ يضربني… ثم بدأ يؤذيني كثيرا وطلبت منه التوقف لأن الأمر كان مؤلما”، مضيفة بأنه اعتذر لكنه استمر في تعذيبها خلال ممارسة الجنس معها.

وتداولت وسائل إعلام برازيلية منها “ريكورد تي في” وقناة “غلوبو”، إضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، شريطا قصيرا مدته نحو دقيقة وسبع ثوان، يظهر نيمار ودي سوزا في ما يبدو أنها غرفة نوم، قبل أن يتمددا على السرير ويصبح وجه كل منهما خارج إطار آلة التصوير  وتظهر الشابة، وهي تضرب نيمار بالأيدي، قبل أن يشتبك معها بعنف.

وقالت ترينداد، خلال التحقيق معها في مدينة ساو باولو البرازيلية، إن هذا الفيديو تمت سرقته بعد اقتحام شقتها، إلا أن هذا التصريح تبين فيما بعد أنه “ادعاء كاذب”، على ما يبدو.

فقد فحص رجال الشرطة باب شقة ترينداد، فلم يعثروا على أي بصمات “مجهولة”، باستثناء بصمات “الضحية” نفسها، وعاملة نظافة.

ورد نيمار في شريط بثه الأحد عبر انستجرام، بأنه ضحية “فخ” نصب له، مشيرا إلى أن الحقيقة “هي عكس (الاتهامات) تماما”، عارضا في الشريط الرسائل الطويلة المتبادلة مع الشابة على تطبيق “واتساب”، بما فيها صور عارية تسلمها منها، مع إخفاء اسمها.

ونقلت وسائل إعلام برازيلية عن محامي ترينداد قوله “ما أخبرتني به أنها كانت تحتاج إلى دليل على اعتداءات اللاعب بحقها، ولذلك ذهبت لمقابلة نيمار، وأخفت كاميرا بهدف تسجيل اعتدائه عليها، لتثبت أن ما حدث في الفيديو يماثل اعتداءات أخرى تعرضت لها من طرف نيمار سابقا”.

وحسب موقع “أوول”، أقامت المدعية ثلاثة أيام في باريس من 15 إلى 17 مايو، وانتظرت حتى يوم الجمعة الماضي للتقدم بشكوى بعد عودتها إلى البرازيل، لأنها شعرت بأن “عواطفها قد جرحت”.

وعلى خلفية ما سبق أستدعي النجم البرازيلي نيمار  الخميس (السادس من يونيو 2019) إلى مركز شرطة ريو دي جانيرو للدفاع عن نفسه وتقديم إفادته في تحقيق بشأن ما إذا كان قد انتهك القانون بنشره صورا حميمة لعارضة الأزياء التي تتهمه بالاغتصاب، بعد نشره لشريط مسجل عبر انستجرام أراد أن يوضح فيها بأنه ضحية “فخ” نصب له.

التحقيقات التي تجري مع نيمار تتزامن مع إعلان نادي باريس سان جيرمان بطل فرنسا يوم السبت أن لاعبه البرازيلي نيمار من المتوقع أن يغيب أربعة أسابيع بعد تعرضه لإصابة في الكاحل خلال مباراة ودية مع منتخب بلاده استعدادا لكأس كوبا أمريكا.

وكان نيمار نيمار أصيب خلال الفوز 2-صفر على قطر وديا يوم الأربعاء الماضي وتأكد غيابه عن كوبا أمريكا التي تنطلق في البرازيل يوم 14 يونيو حزيران الجاري.

وقال باريس سان جيرمان في بيان ”جاء تشخيص الطبيبين (في النادي) أنه يعاني من إصابة في أربطة الكاحل الأيمن ولن يحتاج إلى جراحة“.

وأضاف عملاق فرنسا ”من المتوقع أن يعود مهاجم باريس سان جيرمان إلى الملاعب في غضون أربعة أسابيع“.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق